jo24_banner

ميدل ايست آي: نقابة المعلمين الاردنيين والحكومة صفحة من صدام جديد

ميدل ايست آي نقابة المعلمين الاردنيين والحكومة صفحة من صدام جديد



تناول موقع ميدل إيست آي البريطاني الصدام بين نقابة المعلمين الموقفة اعمالها وبين الحكومة، حيث قال في تقرير صحفي للزميل محمد العرسان إن قوات الأمن الأردني فرقت اعتصام المعلمين الغاضبين يوم الاحد امام البرلمان الأردني كانوا قد تجمهروا للمطالبة المجلس بالتصدي لقرارات حكومية تسببت بإحالة 62 معلما ناشطا في نقابة المعلمين الى التقاعد المبكر في خطوة وصفت بـ" الانتقامية".

ورغم التشديد الأمني والاغلاقات استطاع معلمون الاعتصام في محيط مجلس النواب ليقوم رجال الأمن بتفريق المحتجين بالقوة بعد اقل من نص ساعة من تجمهرهم في محيط مجلس النواب، واعتقل رجال الأمن نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة وعدد من المعلمين، ويفرج عنهم لاحقا.

وهتف معلمون ومعلمات محتجون "حرية..حرية..حرية لا للقبضة الأمنية"، "مع النقابة..ضد العصابة".."حرية حرية بدنا نعيش بحرية".."احبس كل الحرامية مطالبنا شرعية"..."شو اللي جرى واللي صار سيجوا خندق الأحرار".

وفرضت قوات الأمن الأردنية إغلاقا كاملا للطرق المؤدية الى مجلس النواب الأردني، بينما قامت أمانة عمان الخميس الماضي بتسييج الأرض المقابلة لمجلس النواب في العبدلي، والتي نظم فيها المعلمون يوم الأحد الماضي اعتصامهم الاحتجاجي والذي طالبوا فيه بتراجع الحكومة عن القرارات التي اتخذت ضد نقابة المعلمين وأعضاء مجلس النقابة، من حيث قرارات الاستيداع والتقاعد المبكر وحل النقابة .

رئيس اللجنة القانونية في نقابة المعلمين باسل الحروب، يقول لميدل إيست اي إن " أن الدعوة للاعتصام قام بها المعلمون من جميع أنحاء المملكة لتأكيد مطالبهم بإلغاء قرار حل نقابة المعلمين، وإلغاء قرارات الاستيداع والتقاعد المبكر التي طالت عددا من المعلمين، إضافة إلى التأكيد على تنفيذ بنود الاتفاقية التي تم توقيعها في شهر تشرين الاول عام 2019 ".

احالات على التقاعد

يأتي الاعتصام بعد أن قررت وزارة التربية والتعليم إحالة 62 معلماً ومعلمة إلى التقاعد المبكر اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني من بينهم 4 من أعضاء نقابة المعلمين الموقوفة عن العمل، وهم: نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة، عضوي مجلس النقابة غالب أبو قديس وكفاح أبو فرحان، ونور الدين نديم، وسليمان المهايرة و غالب المشاقبة وأيمن العكور.

وعاد التصعيد من جديد بين الحكومة ونقابة المعلمين بعد ان أصدرت محكمة صلح جزاء عمّان ايضا يوم /2020/12/31 قرارا غير قطعي بحلّ مجلس نقابة المعلمين كما قضت بحبس جميع أعضاء المجلس لمدة سنة واحدة بموجب التهم المسندة إليهم، وهي التبرع لصالح صندوق همة وطن الذي أطلقته الحكومة لجمع التبرعات من القطاع الخاص لصالح جهود محاربة فيروس كورونا.

"حيث تم توقيف أعضاء المجلس الذين حضروا الجلسة، وهم: ناصر النواصرة نائب نقيب المعلمين، وأعضاء المجلس كفاح أبو فرحان، ونضال الحيصة، وإبراهيم العساف، ومعتصم بشتاوي، ثم جرى الإفراج عنهم بكفالة بعد ساعات". حسب ما يقول محامي النقابة بسام فريحات لميدل إيست آي.

وكان مدّعي عام عمّان حسن العبداللات قرر في 25 يوليو/تموز الماضي كفَّ يد أعضاء مجلس نقابة المعلمين، وأعضاء الهيئة المركزية، وهيئات الفروع وإداراتها، ووقف النقابة عن العمل وإغلاق مقراتها لمدة سنتين.

"استئصال لنقابة المعلمين"

يقول نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة لـ"ميدل إيست اي" "بعد الإضراب الذي خاضه المعلمون للمطالبة بعلاوات مالية وحقوق مطلبية خلال شهر سبتمبر/أيلول 2019".

وجرى توقيع اتفاقية بين النقابة والحكومة السابقة، لكنها تنصلت من تنفيذ بنوده الـ15 عشر، وجاءت الحكومة الحالية لتستغل أوامر الدفاع وحالة الطوارئ التي تعيشها البلاد بسبب جائحة كورونا، لتقضي على النقابة بطريقة عرفية".

"هناك استهداف واستئصال لنقابة المعلمين بعد جهد كبير بذله المعلمون للحصول على النقابة، المعلمون هبوا تلقائيا للدفاع عن نقابتهم ،الإحالات على التقاعد المبكر، والاستيداع، هي قرارات سياسية وانتقامية لا يوجد معايير للاحالة على التقاعد من احيلوا على التقاعد لا يوجد معايير طبقت عليهم فقط كانوا ناشطين في حراك المعلمين رغم ان ملفاتهم الاكاديمية متميزة".

"بسبب الاحالات على التقاعد المبكر والاستيداع انخفاض رواتب المعلمين بشكل متدني ما يقارب 50% من الراتب هذا انتقام وتسلط على نقابة المعلمين".

وهدد النواصرة من إجراءات تصعيدية قادمة في حال لم تستجب الحكومة لمطالبهم، واعلن في حديثه لـ"ميدل إيست آي"، "سنكبل أنفسنا بالسلاسل ونذهب لنسلم انفسنا الى السجون، وسنعلن عن اكبر اضراب عن الطعام لجميع المعلمين في الاردن".

يقول "نريد لمجلس النواب إن يلعب دوره الرقابي على السلطة التنفيذية بحيث يلتزم بالقانون والدستور وعدم تطبيقه انتقائه اتمنى ان يكون هناك دور حقيقي للنواب في سحب في فتيل الازمة لا مانع من الجلوس على طاولة الحوار للتخلص من هذا المشهد المتأزم".

"ضخ دماء جديدة في وزارة التربية"

وزارة التربية والتعليم بدورها ترى أن الإحالات على التقاعد المبكر والاستيداع هدفه "ضخ دماء جديدة في وزارة التربية"، .

يقول الناطق باسم وزارة التربية والتعليم عبد الغفور القرعان، لـميديل ايست آي "التقاعد والتقاعد المبكر والإحالة على الاستيداع هي إجراءات اعتيادية تنظمها أحكام قانون التقاعد المدني وقانون الضمان الاجتماعي ونظام الخدمة المدنية وهدفها تنظيمي بحت وضخ دماء جديدة، وجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية تحيل سنوياً عشرات الموظفين إلى التقاعد والتقاعد المبكر والاستيداع".

"كون الموظف عضو مجلس نقابة أو هيئة مركزية فهذا لا يعني أنه محصن من تطبيق القوانين والأنظمة عليه بما يخص الإحالة على التقاعد والتقاعد المبكر والاستيداع فالتشريعات تسري على الجميع بدون استثناء".

الكرة في ملعب النواب

النائب في البرلمان ينال فريحات يقول لـ ميدل ايست اي "مجلس النواب يريد إحقاق الحق يقف بصف المعلم..هناك أمر عاجل يجب حله وهو الإحالات للاستيداع القضية الكبرى النقابة تحتاج الى الوقت، ولا يخفى على أحد أن قرار الإحالة على التقاعد المبكر والاستيداع فيه استهداف للناشطين من نقابة المعلمين، وهنا نسأل ما هي المعايير التي تم اختيار هؤلاء الى التقاعد المبكر، لم يكن الأمر بالصدفة ،هذا امر معيشي يمس حياة المعلم، بعض من تم احالته للاستيداع انخفض راتبه من 700 دينار الى 100".

وشهد شهر أيلول/ سبتمبر 2019 بداية أطول إضراب في تاريخ الأردن، وهو إضراب المعلمين، بعدما قمعت الأجهزة الأمنية معلمين حاولوا تنفيذ اعتصام أمام مقر رئاسة الحكومة، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية، وصرف علاوة مهنية بنسبة 50% لتصل الحكومة مع المعلمين إلى اتفاق ينهي الإضراب وصرف العلاوة للمعلمين.

إلا أن الحكومة أوقف صرف العلاوت للقطاع العام بسبب الأزمة الاقتصادية التي خلفتها جائحة كورونا.

واتهمت الحكومة الأردنية في مؤتمر صحفي الأحد 26 تموز، نقابة المعلمين الأردنيين التي أوقفها عن العمل بأنها تحاول الإضرار بمصالح الدولة ومرافقها الحيوية من خلال التلويح بتنفيذ احتجاجات وتجاوز قانون الدفاع والصحة العامة.
 
تابعو الأردن 24 على google news