jo24_banner
jo24_banner

مقبرة سحاب.. الطين للركب يا امين عمان!

مقبرة سحاب.. الطين للركب يا امين عمان
جو 24 :


خاص - تكاد تكون مقبرة سحاب الاسلامية واحدة من أبرز النماذج الكثيرة التي تكشف سوء التخطيط والادارة الحكومية للمرافق العامة. وذلك رغم أن المشكلة واضحة للجميع والمعاناة مستمّرة منذ أعوام طويلة..

المشكلة الأولى التي تواجه القادمين إلى المقبرة هي مدخلها، فهو ضيّق للغاية ويتسبب بأزمة خانقة تصل إلى الاشارة المؤدية إلى المقبرة، فيحتاج الشخص في بعض الأحيان إلى ساعة كاملة من أجل قطع مسافة (1-2) كيلو متر!

المشكلة الثانية هي الاكتظاظ في داخل المقبرة نفسها، ادارة المقبرة، تقوم بفتح صفّ من القبور في كلّ يوم، ما يجعل مشيّعي الجنائز يتجمعون على قبور متلاصقة، وهذا يخالف قواعد السلامة العامة التي يفترض أن تركّز على تحقيق التباعد الجسدي. والحلّ هنا بفتح قبور متباعدة.

أما المشكلة الثالثة، فهي تحوّل الممرات الترابية في الشتاء إلى طينية يعلق فيها المشيّعون ومركبات الزائرين، وهنا نتساءل عن سبب عدم فرش أرضية المقابر بـ "بيس كورس" يحمي الناس ويحافظ على سلامتهم ويسهّل عليهم اجراءات الدفن.
 
هذه المشاكل تستلزم من أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة التحرّك الفوري لحلّها بدلا من صرف الأموال هنا وهناك دون فائدة يلمسها دافعو الضرائب، خاصة وأن هذه المشاكل تزيد عناء ذوي المتوفين والمشيّعين على حدّ سواء، وتشكّل خطرا في بعض الأحيان على الوضع الوبائي.

في الامس غرق المشيعون بالطين للركب ، وهم يدفعون قيمة القبور التي يفترض ان يصلوا اليها دون ان يسبحوا بالطين . 
تابعو الأردن 24 على google news