jo24_banner

المياه تصدر بيانا جديدا حول حيثيات تغير لون مياه سد الوالة..

المياه تصدر بيانا جديدا حول حيثيات تغير لون مياه سد الوالة..
جو 24 :



عادت وزارة المياه والري لاصدار بيان وخبر جديد حول حيثيات تغيّر لون مياه سدّ الوالة نتيجة تسرب مياه داكنة في وادي الرميل المغذي للسد، حيث نزعت الوزارة الكثير من التفاصيل التي تضمنها بيانها الأول.

ولم توضح الوزارة سبب حذف كلّ التفاصيل السابقة، والتي أقرّت بـ "تدفق كميات مياه داكنة من المناطق الحرفية الواقعة قبل محطة تنقية جنوب عمان بالاضافة الى جريان الهطولات المطرية والتي زادت التدفق بسبب قيام البعض بربط مزاريب مياه الامطار على شبكات الصرف الصحي وكذلك الاعتداءات على مناهل الصرف الصحي والطرح العشوائي للمياه العادمة والقاء المخلفات الصلبة والسائلة والتي أدت الى وجود مياه جارية مختلطة مع مياه الامطار وبنوعيات لوحظ عليها بأنها غير طبيعية".

وركّز البيان على عدم تسرّب مياه من "محطة جنوب عمان إلى بحيرة سدّ الوالة"، فيما تجاهل "تدفّق كميات مياه من المناطق الحرفية ومياه عادمة ومياه صرف صحي"، كما تجاهل قرارات وزير المياه لمعالجة هذا الخلل.

وتاليا البيان الجديد لوزارة المياه، أدناه البيان القديم:

أكّد وزير المياه والريّ الدكتور معتصم سعيدان أن الوزارة ومنذ ورود شكاوى من مواطنين حول تغيّر لون مياه سدّ الوالة، قامت ومن خلال مختبراتها بفحص عيّنات من مياه بحيرة الوالة، ومياه السيل ما قبل المحطّة، والمياه المعالجة في المحطّة، والمياه الداكنة في جسر رميل.

وبيّن سعيدان في تصريح صحفي مساء اليوم أنّ النتائج الأوليّة للفحوصات أثبتت سلامة العيّنات ومطابقتها للمواصفات، وعدم دخول مياه عادمة من محطّة جنوب عمّان إلى بحيرة سدّ الوالة.

وأضاف أنّه ولمزيد من التأكّد من سلامة المياه فقد تمّ التنسيق مع وزارة البيئة التي أرسلت عيّنات إضافيّة من جميع المواقع المذكورة أعلاه إلى الجمعيّة العلميّة الملكيّة لفحصها، وأنّ النتائج ستظهر خلال أيّام، وسيتمّ الإعلان عنها فور صدورها.

وأكّد سعيدان أنّ الوزارة أشارت إلى أنّ منطقة المحطّة والسدّ هما بؤرتان ساخنتان خلال المنخفض الجوّي الأخير، موضحاً أنّ ذلك الإجراء جاء للتأكيد على أهميّة الأمر، واتخاذ الإجراءات الاحترازيّة المناسبة في مثل هذه الأحوال الجويّة.


** البيان القديم:

وزير المياه والري يوعز بتنفيذ توصيات اللجان المختصة بخصوص محطة تنقية جنوب عمان وسد الواله وحقل ابار الهيدان
 

قالت وزارة المياه والري/ سلطة المياه وشركة مياه الاردن مياهنا ان اللجان الفنية المختصة من جهات مختلفة ، أنهت توصياتها بخصوص ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي حول تسرب مياه داكنة في وادي الرميل المغذي لسد الواله حيث انها قامت بمسح ميداني لمجرى الوادي والحوض الصباب المغذي لسد الوالة والبالغة مساحته (1770) كيلو متر مربع .

وخلصت اللجان الفنية الى ان تداخل عدد من الاودية المغذية للوادي ونتيجة تواجد النشاطات المختلفة داخل منطقة الحوض الصباب للسد ادت الى تدفق كميات مياه داكنة من المناطق الحرفية الواقعة قبل محطة تنقية جنوب عمان بالاضافة الى جريان الهطولات المطرية والتي زادت التدفق بسبب قيام البعض بربط مزاريب مياه الامطار على شبكات الصرف الصحي وكذلك الاعتداءات على مناهل الصرف الصحي والطرح العشوائي للمياه العادمة والقاء المخلفات الصلبة والسائلة والتي أدت الى وجود مياه جارية مختلطة مع مياه الامطار وبنوعيات لوحظ عليها بأنها غير طبيعية .

كما وأوصت اللجان الفنية بضرورة اتخاذ مختلف المؤسسات المعنية اجراءات احترازية للمحافظة على نوعية المياه الجارية خلال الموسم المطري في الاودية المختلفة المغذية للحوض المغذي للحوض الصباب كونها قد تشكل خطورة على نوعية المياه الجارية في الاودية كاجراء احترازي ووقائي لضمان عدم اختلاطها بأية ملوثات .

وبناء على ذلك فقد أوعز وزير المياه والري الدكتور معتصم سعيدان بالعمل على تشجيع المزارعين للاستفادة من الكميات المتوفرة وزيادة الرقعة الزراعية في جنوب عمان واستكمال بنود الاتفاقيات الموقعة مع الجمعيات في منطقة جنوب عمان وتنفيذ الخطوط الناقلة للاستغلال الامثل للمياه المعالجة وذلك لتنمية المجتمع المحلي ، واوعز كذلك احترازيا بسرعة تنفيذ خطوط ناقلة للاستفادة من المياه المعالجة الفائضة عن حاجة المزارعين في مناطق جنوب عمان وفق مخرجات الدراسة التي تقوم بها احدى الجهات الاستشارية المختصة وذلك لأستخدامها للغايات الزراعية وفق المواصفات المعتمدة لهذه الغاية الى مناطق اخرى، بالاضافة الى تحديث الدراسة البيئية لمنطقة الحوض الصباب بالتنسيق مع مختلف الجهات ذات الاختصاص ، والاسراع بعمل احواض تخزينية احتياطية طارئة اضافية على مدخل المحطة لاستيعاب كميات المياه الداخلة على المحطة خلال اية هطولات مطرية.

وكذلك اعتبار هذه المنطقة منطقة بؤرة ساخنة فورا وتكليف فرق خاصة من جهات مختلفة بالاشتراك مع وزارة المياه والري والادارة الملكية لحماية البيئة والسياحة لمراقبة اداء النشاطات المختلفة وضمان التزامها بالمعايير البيئية وشروط السلامة العامة .

وأكد وزير المياه والري على الاستمرار بتطبيق البرتوكول المعتمد مع وزارة الصحة لغايات استئناف الضخ من أبار الواله والهيدان على ان يتم الاستمرار بتزويد محافظة مادبا من خط مياه الديسي عند توقف هذه الابار بسبب ظاهرة العكورة ، كما شدد على الاستمرار بالالتزام بمواصفة مياه الشرب من قبل الجهات الرقابية المختلفة وكذلك اخذ عينات يومية من مياه السد للتأكد من مطابقتها ومتابعة نتائج الفحوصات .

وأشار وزير المياه والري ان منطقة ذيبان ومناطق جنوب عمان والمناطق المجاورة تحظى بأهتمام كبير من قبل الحكومة كاشفا النقاب عن عزمها تنفيذ مشروع زراعي ضمن برنامج التعويضات البيئية والاتفاقيات المبرمة مع وزارة البيئة في منطقة سهول ذيبان وبمساحة 8 الاف دونم يتضمن تركيب مضخات على بحيرة سد الواله للغايات الزراعية وان هذا المشروع سيتم المباشرة به خلال العام الحالي.

وفيما يتعلق بايجاد حلول دائمة ومستدامة لمشكلة العكورة في الابار الضحلة لوادي الهيدان والمتكرره منذ سنوات والتي تحدث اختلالات في برامج التزويد المائي لمحافظة مادبا كونها المصدر الرئيسي ، فقد وجه الوزير المعنيين بسرعة انجاز دراسة اقامة محطة معالجة لمياه الابار بالتعاون مع الجهات المانحة وأستكمال اعمالها خلال مدة لاتزيد على منتصف العام الحالي ليصار الى البدء بتنفيذ بناء وانشاء محطة معالجة للمياه في منطقة الوالة كحل جذري للتزويد المائي لمحافظة مادبا ومناطق جنوب عمان .
 
تابعو الأردن 24 على google news