jo24_banner
jo24_banner

ما هو الأكل الحدسي وهل يساعد على إنقاص الوزن؟

ما هو الأكل الحدسي وهل يساعد على إنقاص الوزن
جو 24 :
حظي الأكل الحدسي باهتمام كبير عبر الشبكات الاجتماعية خلال السنوات الأخيرة، كونه يسمح بالاستمتاع بالطعام دون إفراط أو تقييد.

والأكل الحدسي هو مصطلح صاغته في أواخر التسعينيات من القرن الماضي إيفلين تريبول، أخصائية تغذية حائزة جوائز عدة والمؤلفة الأكثر مبيعا، وإليز ريش، وهي معالجة تغذية في عيادة خاصة في بيفرلي هيلز، كاليفورنيا.
 
ويُعرَّف الأكل الحدسي بأنه "ديناميكية تكامل العقل والجسد بين الغريزة والعاطفة والتفكير العقلاني"، أو كما يشرح البعض، هي "طريقة حياة تركز على الاتصال الذاتي".

ولا يمكن اعتبار الأكل الحدسي وسيلة لفقدان الوزن. ورغم أن البعض قد يفقد الوزن، إلا أن الآخرين ربما يكتسبون وزنا بسبب تغيير أسلوب الحياة، في حين سيظل الكثيرون محافظين على ثبات أوزانهم تقريبا.

ويحتوي الأكل الحدسي على 10 مبادئ يحتاج المشاركون إلى العيش وفقا لها، ولست بحاجة إلى حساب السعرات الحرارية أو إجبار نفسك على التدريبات الرهيبة.

وبدلا من وصفه بأنه نظام غذائي تقليدي، فهو نهج مضاد للنظام الغذائي للأكل، يحترم صحتك من خلال الانتباه إلى ما يخبرك به جسمك من أجل تلبية احتياجاتك الجسدية والعاطفية. وبعبارات أبسط، الأكل الحدسي يدور حول فهم أنك الشخص الوحيد الذي يعرف جوعك وما هو الطعام أو الوجبة التي ترضيك.

كيف يعمل؟

هناك عشرة مبادئ أساسية للأكل الحدسي التي تعمل كمبادئ توجيهية لطريقة الحياة هذه، وهي:

-ارفض عقلية النظام الغذائي:

الخطوة الأولى للأكل الحدسي هي التخلي عن ثقافة النظام الغذائي.
 
ويشرح موقع Intuitive Eating: "تخلص من كتب ومجلات النظام الغذائي التي تقدم لك الأمل الزائف بفقدان الوزن بسرعة وسهولة وبشكل دائم".

وأضاف: "اغضب من ثقافة النظام الغذائي التي تشجع على إنقاص الوزن والأكاذيب التي دفعتك للشعور كما لو كنت فاشلا في كل مرة يتوقف فيها نظام غذائي جديد عن العمل واستعدت الوزن بالكامل".

-احترم جوعك:

يجب أن تأكل دائما عندما تكون جائعا، وفقا لقواعد الأكل الحدسي. ويقول الموقع: "حافظ على تغذية جسمك بيولوجيا بالطاقة الكافية والكربوهيدرات. بمجرد أن تصل إلى لحظة الجوع المفرط، تصبح جميع نوايا الأكل المعتدل والواعي عابرة وغير ذات صلة".

وأضاف: "تعلم احترام هذه الإشارة البيولوجية الأولى يمهد الطريق لإعادة بناء الثقة في نفسك وفي الطعام".

التصالح مع الطعام:

الغذاء ليس هو العدو! لست بحاجة إلى حظر أطعمة معينة إذا كنت تتبع إطار عمل حدس الأكل.

ويقول الموقع الرسمي للأكل الحدسي: "ادعُ إلى هدنة، لا داعي للقلق. أوقف معركة الطعام! امنح نفسك إذنا غير مشروط لتناول الطعام".

وأضاف: "إذا أخبرت نفسك أنك لا تستطيع أو لا ينبغي أن تتناول طعاما معينا، فقد يؤدي ذلك إلى مشاعر شديدة بالحرمان تتسبب في الرغبة الشديدة التي لا يمكن السيطرة عليها، وفي كثير من الأحيان، الشراهة. وعندما تستسلم أخيرا لأطعمتك الممنوعة، ستتم تجربة تناول الطعام بمثل هذه الكثافة، وعادة ما ينتج عنه الإفراط في تناول الطعام والشعور بالذنب الشديد".

 
-تحدى شرطة الغذاء:

يقول موقع Intuitive Eating: "قل لا للأفكار التي تدور في رأسك والتي تعلن أنك جيد بتناولك الحد الأدنى من السعرات الحرارية أو سيء لأنك أكلت قطعة من كعكة الشوكولاتة".

وتراقب شرطة الطعام القواعد غير المعقولة التي أوجدتها ثقافة النظام الغذائي. ويقع مركز الشرطة في أعماق نفسيتك، ويستهدف الانتقادات السلبية وعبارات ميؤوس منها وقرارات اتهام تثير الشعور بالذنب.

-اكتشف عامل الرضى:

الطعام أكثر من مجرد وقود، فأنت بحاجة إلى الشعور بالشبع والرضى. ويوضح موقع Intuitive Eating الرسمي: "يتمتع اليابانيون بالحكمة للحفاظ على المتعة كأحد أهدافهم في الحياة الصحية. وفي إطار إجبارنا على الامتثال لثقافة النظام الغذائي، غالبا ما نتجاهل إحدى أهم هدايا الوجود الأساسية: المتعة والرضى التي يمكن العثور عليها في تجربة الأكل".

وأضاف الموقع: "عندما تأكل ما تريده حقا، في بيئة جذابة، فإن المتعة التي تحصل عليها ستكون قوة عارمة في مساعدتك على الشعور بالرضى".

ومن خلال تقديم هذه التجربة لنفسك، ستجد أن الأمر يتطلب فقط الكمية المناسبة من الطعام لتقرر أن لديك ما يكفي من الطعام.

-اشعر بالشبع:

 
يقول الموقع: "لكي تحترم شبعك، عليك أن تثق في أنك ستقدم لنفسك الأطعمة التي تريدها. استمع لإشارات الجسد التي تخبرك أنك لم تعد جائعا".

وواصل القول: "لاحظ العلامات التي تظهر أنك ممتلئ بشكل مريح. وتوقف في منتصف الأكل واسأل نفسك كيف مذاق الطعام، وما هو مستوى جوعك الحالي".

-تعامل مع مشاعرك بلطف:

يوضح الموقع: "القلق والوحدة والملل والغضب هي مشاعر نمر بها جميعا طوال الحياة. لكل منها دوافعها الخاصة، ولكل منها استرضاؤها الخاص. ولن يعالج الطعام أيا من هذه المشاعر. وقد يكون مريحا على المدى القصير، أو يصرف انتباهك عن الألم، أو حتى يخدرك. لكن الطعام لن يحل المشكلة. إذا كان هناك أي شيء، فإن تناول الطعام من أجل الجوع العاطفي قد يجعلك تشعر بسوء على المدى الطويل. وسيتعين عليك في النهاية التعامل مع مصدر المشاعر".

-احترم جسدك:

لكل شخص شكل جسم مختلف ومتوسط ​​الحجم، ومن المهم أن تتقبل ما ولدت به. ويشير الموقع: "اقبل مخططك الجيني. تماما كما لا يتوقع الشخص الذي يبلغ حجم حذائه ثمانية أن يضغط بشكل واقعي على مقاس ستة، فمن غير المجدي (وغير المريح) أن يكون لديه توقع مماثل حول حجم الجسم".

وأضاف: "لكن في الغالب، احترم جسدك حتى تشعر بتحسن بشأن هويتك. من الصعب رفض عقلية النظام الغذائي إذا كنت غير واقعي وتنتقد بشكل مفرط حجم جسمك أو شكله. كل الأجساد تستحق الكرامة".

 
-الحركة - اشعر بالفرق:

القليل من التمرين يقطع شوطا طويلا، لكن لا تجبر نفسك على الجري لأميال إذا كنت لا تستمتع بالركض.

ويشرح موقع Intuitive Eating: "انس التمرين القوي. فقط كن نشيطا واشعر بالفرق. وحوّل تركيزك إلى ما تشعر به عند تحريك جسمك، بدلا من تأثير التمارين على حرق السعرات الحرارية. وإذا ركزت على ما تشعر به من ممارسة الرياضة، مثل النشاط ، يمكن أن يحدث فرقا".

احترم صحتك - التغذية المعتدلة:

الأكل الحدسي لا يعني تناول الكعك كل يوم. تحتاج إلى محاولة اتخاذ خيارات صحية لا تزال تستمتع بها.

ويقول الموقع: "قم باختيارات طعام يحترم صحتك وذوقك بينما يجعلك تشعر بالرضا. تذكر أنك لست مضطرا لتناول الطعام بشكل مثالي لتكون صحيا. ولن تصاب فجأة بنقص في المغذيات أو تصبح غير صحي، من وجبة خفيفة واحدة على سبيل المثال. ما تأكله باستمرار مع مرور الوقت هو المهم. التقدم، وليس الكمال، هو المهم".

المصدر: إكسبريس

تابعو الأردن 24 على google news