jo24_banner

أزمة الأخلاق !

د. مفضي المومني
جو 24 :
 هل توقفت للحظه مع نفسك؟ هل سألت لماذا تتقدم الشعوب ونحن نتأخر؟ نسترسل في نقد كل من حولنا، فنلوم الحكومات والمسؤولين والمتنفذين ونسبغ عليهم من الذم أو المدح كل على هواه ومصلحته، ولكن لو تأملنا قليلاً لوجدنا أن أزمة الأخلاق هي أساس الفساد والتخلف والوصفة السحرية لإنهيار الأمم والمؤسسات ، ولكل الأشياء الجميلة، إذ لا تلتقي الفضيلة مع سوء الأخلاق، ولكم أن تتخيلوا العيش مع ضياع الفضيلة..!
ما هي الأخلاق؟ "الأخلاق في اللغة جمعٌ، ومفردها الخُلق، وتطلق على مجموعة الصفات النفسيّة للإنسان وأعماله وسلوكاته التي توصف بأنّها حسنةٌ أو قبيحةٌ،أمّا الأخلاق في الاصطلاح فهي ميلٌ من الميول أو الععادة أو الإرداة التي تغلب على الإنسان دائماً حتى تصبح عادةً من عاداته، وتُعرّف الأخلاق أيضاً بأنّها: القوة الراسخة في الإرادة التي تجعل المرء يختار ما فيه خيرٌ وصلاحٌ إن كان الخُلق كريماً حميداً، وتجعله يختار الشرّ والفساد إن كان الخُلق سيّئاً وقبيحاً، والفضيلة تطلق على الدرجة الرفيعة من الفضل والخُلق" (مقتبس).
في مذكراتها سألت انديرا غاندي والدها الزعيم الهندي "جواهر لال نهرو”:ماذا يحدث في الحرب و الإرهاب واستلام الرعاع للسلطة ؟
رد والدها عليها:ينهار الإقتصادقالت: وماذا يحدث بعد إنهيار الإقتصاد؟أجابها والدها:تنهار الأخلاق.قالت: وماذا يحدث أيضاً لو إنهارت الأخلاق!؟
رد عليها بمنتهى الحكمة:وما الذي يبقيك في بلد انهارت أخلاقه ؟
نعم يستطيع الإنسان أن يتعايش في أي مجتمع فيه بعض النقص في مستلزمات الحياه والرفاهيه، ولكن العيش يصبح مستحيلاً في أي مؤسسة او مجتمع او مكان انعدمت فيه الأخلاق والسبب: يسود اللئام والضعاف والموتورين وعديمي الثقة بأنفسهم الإمعات المرضى نفسياً والأوغاد، وتذهب الأعراف والقوانين والخير وتسود شريعة الغاب وعقلية المزرعة والإنتقام واغتيال الآخر ويتنحى المؤهلون الأكفاء ويتحول كل شيء إلى شريعة الغاب، وبهذا تصبح الحياة الطبيعيةالكريمة شبه مستحيلة، ويشعر الإنسان المحترم أنه غريب في مجتمعه أو مؤسسته او بلده. ولنا في قوله تعالى لرسوله حين اختزل كل صفاته بصفة واحده، وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍۢ(القلم - 4)، ومقولات كثيرة ترفع سمة الأخلاق كأساس للفضيلة؛
الأخلاق هي أساس الاشياء، والحق هو جوهر كل الأخلاق. - المهاتما غاندي.
وَإِنَّمَا الأُمَمُ الأَخْلاقُ مَا بَقِيَتْ… فَإِنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخْلاقُهُمْ ذَهَبُوا، شوقي.
صَلَاحُ أَمْرِكَ لِلأَخْلاَقِ مَرْجِعُهُ ....فَقَوِّمِ النَّفْسَ بِالأَخْلَاقِ تَسْتَقِمِ…
.وَالنَّفْسُ مِنْ خَيْرِهَا فِي خَيْرِ عَافِيَةٍ وَالنَّفْسُ مِنْ شَرِّهَا فِي مَرْتَعٍ وَخِمِ— أحمد شوقي
إذا الأخلاق مربط الفرس كما يقولون، وتنصدم لبعض الممارسات والسقطات الأخلاقية وأنعدام الذمة والضمير لدى البعض بيننا في جامعاتنا ومؤسساتنا ، وهنا غالب عتبي وصدمتي من فئة الأساتذة الجامعيين… عندما يبيعون أنفسهم وضمائرهم وأخلاقهم ومرتبتهم العلمية، من أجل منصب لا يستحقونه كبير عليهم، أو من أجل تملق ونفاق لرئيس أو مسؤول، كيف يسمح أستاذ جامعي نموذج وقدوة أن يدعس على ضميره وأخلاقه ومكانته، وتهون عليه نفسه ليكذب ويزور أو يتبنى الباطل، باحثا عن منصب أو منفعة شخصية، كيف يسمح أستاذ جامعي لنفسه أن ينافق وأن يكتب المقالات العرمرمية الهابطة ليقول لمسؤول في زاوية ما (أنا موجود)، وبالمناسبة الأخلاق ليست حكراً على أساتذة الجامعات فهي أساس الحياة للجميع، ولكني أركز على أساتذة الجامعات لأنهم من المفروض أن يكونوا صفوة المجتمع ومثله الأعلى في الأخلاق، والحقيقة أن أزمة الأخلاق تنخر بعض جامعاتنا حد العظم، برعاية إدارات من فئة فاقد الشيء لا يعطية، مشفق على أجيال سيخرجها أمثال هؤلاء ، مشفق على بلدي، وأجزم ولا اعمم… صرنا بحاجة لإصلاح الأخلاق قبل أي إصلاح، ولهذا نرى أن كل محاولات الإصلاح وفي كل خيباتنا لم تؤت ثمارها، لأننا نبني على أسسات واهنة، فلا إصلاح ولا صلاح إلا بأستقامة الأخلاق عند الجميع… .حمى الله الأردن.
#الأخلاق
#الجامعات
#دمفضيالمومني
تابعو الأردن 24 على google news