jo24_banner

يوم الارض – انتفاضة الشعب الفلسطيني

شفيق عبيدات
جو 24 :
 يصادف اليوم انتفاضة الفلسطينيين في يوم الارض عندما هب الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة كلها يوم 30/3/1976 ضد الاحتلال الاسرائيلي وممارساته القمعية وتهويد الارض وتدمير مساكن وبيوت الفلسطينيين وخاصة في مدينة القدس , بهدف اسكان المستوطنين المتطرفين مكانهم وضم اراضي الفلسطيني لبناء المستوطنات عليها وسياسة التمييز العنصري ضد ابناء الوطن الفلسطيني الاصليين وسياسة الاعتقالات الممنهجة اليومية لكل من هم ضد الاحتلال وسياساته .
لقد كان الهدف من هذه الانتفاضة الفلسطينية اسماع صوت الفلسطينيين لأبناء جلدتهم اولا اي العرب وللعالم كله وشكواهم من سياسة الاحتلال الصهيوني التي تمارس ضدهم يوميا , وضد الانسان الفلسطيني والارض والشجر والحجر بهدف الاستيلاء على مزيد من الارض لبناء المستوطنات الصهيونية عليها وانشاء مؤسسات صهيونية وتحويل المياه التي تسقي الانسان وتروي الاراضي الفلسطينية الى منفعة الاسرائليين ألا ان العالم الذي يتعاطف مع هذا الاحتلال الاسرائيلي لم يحرك ساكنا ولم يبدي اي ردة فعل ضد العدو الصهيوني وممارساته , هذا العالم وخاصة امريكا ودول اوروبا تبدي تعاطفا ودعما لإسرائيل بالمال والسلاح وتشجيع الصهاينة على ممارساتهم ضد الشعب الفلسطيني .
ان اسرائيل التي تتلقى كل هذا الدعم من هؤلاء ترفض تطبيق قرارات الامم المتحدة ومجلس الامن وخاصة قرار (242 ) الذي يطالبها بالانسحاب من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1٩٦٧ الا انها تتعامل مع الفلسطيني في الضفة الغربية
وقطاع غزة وكأنها هي صاحبة الارض وليس هي دولة احتلال كما تنص على ذلك قرارات الامم المتحدة وحقوق الانسان وكل الشرائع الدولية وترفض تطبيق هذه القرارات بفعل القوة معتمدة على دعم الذين اسهموا في انشاء هذا الكيان وخاصة بريطانيا التي تتحمل المسؤولية الاخلاقية والتاريخية عن زرع هذا الكيان في خاصرة الامة وعلى الارض العربية الفلسطينية .
فإسرائيل لا تفهم لغة السلام على الرغم من انها وقعت اتفاقيات سلام مع مصر في كامب ديفيد ووقعت اتفاقية سلام مع الفلسطينيين في اوسلو عام 1993 ووقعت اتفاقية سلام مع الاردن في وادي عربة عام 1994 برعاية امريكية بهدف ان تضمن امريكا السلام بين الدول العربية واسرائيل الا ان امريكا ادارت ظهرها ووقفت الى جانب التعنت والرفض الاسرائيلي للسلام بين كل هذه الاطراف وحتى يثبت العرب حسن النية وانهم يسعون للسلام مع اسرائيل وافقت القمة العربية التي انعقدت في العاصمة اللبنانية ( بيروت ) عام 2001 على مبادرة عربية للسلام الا ان اسرائيل ايضا رفضت المبادرة العربية التي تضمن لإسرائيل الامن والامان في المنطقة .
ان اسرائيل لا تفهم الا لغة السلاح والمقاومة وما يرعبها ويخيفها الا قوة وصواريخ المقاومة الفلسطينية واللبنانية ولا يقلقها الا المقاومة التي لا تزال صامدة وقوية وتزداد قوة كل يوم وان صواريخ غزة التي تطلق على المستوطنات الصهيونية المحاذية للحد الفاصل بين المستوطنات الصهيونية وقطاع غزة ترعب القيادة الاسرائيلية في تل ابيت وترعب رئيس وزراء إسرائيل الذي يجول في المنطقة لكسب الاصوات الانتخابية واكثر من مرة يهرول نتنياهو الى الملاجئ عندما يسمع اصوات صواريخ المقاومة التي تطلق من قطاع غزة .
تابعو الأردن 24 على google news