jo24_banner

الطراونة يفتح النار على الحكومة: الديسي بحر يروي مزارع المتنفذين والاردنيون يتضورون عطشا

الطراونة يفتح النار على الحكومة الديسي بحر يروي مزارع المتنفذين والاردنيون يتضورون عطشا
جو 24 :

وجه النائب علي الطراونة انتقادات لاذعة للحكومة بخصوص آلية توزيع والاستفادة من مياه الديسي، قائلا إن هذا البحر من المياه يروي مزارع المتنفذين، بينما "الأردنيون يتضورون عطشاً".

وأضاف الطراونة في التصريح الذي وصل الاردن24: "يمنع على الإبل من أي كان، إلا الإبل الإماراتية وإبل المتنفذين أن تشرب من مياه الديسي، حتى الإبل الطفيلية ممنوعة من ذلك أيضا. هكذا تدار مياة محمية الديسي الأردنية؛ توزيع عادل ٧٠٪ منها لمزارع أصحاب المعالي والتجار وبثمن بخس، و٣٠٪ منها لجميع الأردنيين إذا وصلتهم  وبأغلى الأثمان".

وتابع: هي نفسها الشفافية والعدالة التي يوجه لها الملك في كل مناسبة، تنتهجها الحكومة الحالية وحكومات سبقت في جميع المجالات، ولكن الميزان في حالة الديسي يختلف قليلا، إذ أننا نتحدث عن مياه شرب لدولة تعتبر من أفقر الدول في العالم بها، وعندما تتواجد تذهب للأسف تروي مزارع التجار والمتنفذين، ويبقى الأردنيون يتضورون عطشا. 

وتساءل: من أولى يا حكومة المملكة الأردنية الهاشمية بمياه الديسي؛ مزارع (...) و(...)، أم الأردنيين؟.

وتاليا نصّ التصريح:

الديسي بحر من المياة يروي مزارع المتنفذين والاردنيين يتضورون عطشاً.

يمنع على الإبل من أي كان الا الابل الإماراتية وابل المتنفذين أن تشرب من مياه الديسي حتى ألابل الطفيلية ممنوعه من ذلك أيضا.... هكذا تدار مياة محمية الديسي الأردنية ... توزيع عادل ٧٠٪ منها لمزارع أصحاب المعالي والتجار وبثمن بخس و٣٠٪ منها لجميع الأردنيين إذا وصلتهم  وباغلا الأثمان .... هي نفسها الشفافية والعدالة التي يوجه لها سيدي صاحب الجلالة في كل مناسبة تنتهجها الحكومة الحالية وحكومات سبقت في جميع المجالات ولكن الميزان في حالة الديسي يختلف قليلا إذ اننا نتحدث عن مياه الشرب لدولة تعتبر من أفقر الدول في العالم بها وعندما تتواجد تذهب للأسف تروي مزارع التجار والمتنفذين والاردنيين يتظورون عطشا . 
من أولى يا حكومة المملكة الأردنية الهاشمية بمياه الديسي  مزارع (...) و(...) ام الأردنيين؟؟
سؤال يدور على لسان كل اردني يترقب دور المياه من الأسبوع إلى الأسبوع لتبدأ مناوبة تعبئة المياة ولكن للأسف في معظم الأسابيع تنتهي سهرة المواطن الاردني على تعليلة وبريق شاي وصندوق دخان لينجلي الليل ويضطر المواطن الاردني في اليوم التالي إلى شراء تنك ماء وهكذا وابل ابن راشد والمصري تنعم بماء زلالا هنيئا مريئا، مريعا غدقا ، مجللا عاما ، طبقا دائما... وانت اخي المواطن اللقمة إلى تنوعد بيها احسن من الي تأكلها 
ودمتم بود

النائب الدكتور علي مدالله الطراونة
15/7/2021
 
تابعو الأردن 24 على google news