jo24_banner

فيروس كورونا: المخاوف تتجدّد من آثار كوفيد طويل الأمد بعد رفع الإغلاق

فيروس كورونا المخاوف تتجدّد من آثار كوفيد طويل الأمد بعد رفع الإغلاق
جو 24 :
تشكّل أعراض كوفيد طويل الأمد تحدياً للهيئات الصحية في العالم، مع خشية من انعكاسات سلبية على المزيد من الناس، مع رفع قيود الإغلاق.

من بين المصابين بآثار كوفيد طويلة الأمد، جاسمين هاير (31 عاماً)، وهي مدربة صحية بريطانية، وتقول إن حياتها دمّرت بسبب المرض، وما زالت تواجه صعوبات في المشي والنطق.

ومن أعراض جاسمين ألم في الصدر وصعوبة في التنفس وفقدان في الوزن وشكّات في القلب وعدم انتظام الدورة الشهرية وحموضة في المعدة وتسارع في النبض وحمى واكتئاب وأرق.

وتقول إنها اضطرت لالتزام البيت ما بين 80 إلى 90 في المئة من الوقت، كما اضطرت إلى ترك لندن، والعيش مع والديها في الريف بعد إصابتها بفيروس كورونا في مارس/ آذار 2020.

وستبدأ بريطانيا في 10 يوليو/تموز بإلغاء استخدام الكمامات وقوانين التباعد الاجتماعي.
 
وتدعو جاسمين الناس إلى الاستمرار في استخدام الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي من أجل تجنب مخاطر الإصابة بكوفيد طويل الأمد.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية البريطانية إن الحكومة سارعت لتأمين الرعاية المتخصصة لمرضى كوفيد في بداية الوباء، وفعلت نفس الشيء مع مرضى كوفيد طويل الأمد.

فيروس كورونا: ما الذي تكشفه لنا الآثار طويلة الأمد للإصابة بكوفيد-19؟
فيروس كورونا: ما هو كوفيد-19 "طويل الأمد" ولماذا لا يتعافى بعض المصابين سريعا؟
وحذر بعض الأطباء من أن رفع القيود جاء في التوقيت غير المناسب لأنّ عدد الإصابات ما زال مرتفعاً.

وطلبت رابطة الأطباء البريطانيين من الحكومة أن تبقي على بعض الإجراءات ومن بينها استخدام الكمامة والتهوية.

واستندت الرابطة إلى أن واحداً من كل عشرة مصابين بكوفيد قد عانى من الآثار طويلة الأمد للمرض وحذرت من آثار خطيرة محتملة على القطاع الصحي والمجتمع ككل بسبب إلغاء القيود.

ما هو كوفيد طويل الأمد؟
كوفيد طويل الأمد ظاهرة غير مفهومة تماماً حتى الآن وليس هناك تعريف متفق عليه عالمياً لها.
يشمل أعراضاً مختلفة منها الإرهاق والسعال والصداع وألم العضلات.
معظم الذين يصابون بعدوى كورونا يتحسنون خلال أيام أو أسابيع، لكن الأعراض قد تستمر لفترة أطول عند البعض حتى لو كانت إصابتهم خفيفة.
يعتقد أن مليوني شخص في إنجلترا عانوا من بعض الأعراض لفترة طويلة.
النساء والأشخاص بين 35-49 عاماً أكثر عرضة من غيرهم لاختبار أعراض ممتدة.
وقد سئل كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا البروفيسور كريس ويتي عن مدى فاعلية اللقاح بمنع أعراض كوفيد طويلة الأمد، فقال إن البيانات المتوفرة حتى الآن غير واضحة، لكن بما أن اللقاح يمنع إصابة الناس بالمرض فهذا بالضرورة يعني حمايتهم من كوفيد طويل الأمد.
 

وقالت جاسمين هاير إن خطاب الحكومة "لا يعكس معاناتي ومعاناة أكثر من مليوني شخص".

واعتقد الأطباء أن أعراض جاسمين مرتبطة بالقلق، حتى بدأت تتلقى العلاج في مستشفى برومتون الملكي الذي كان يحقق في مئة حالة خطيرة.

وتبين من فحص للرئة أن مستوى التنفس عندها لا يتجاوز 53 في المئة، وهو المستوى عند شخص مصاب بمرض رئوي.

ووجد الأطباء تجلطات دموية في رئتيها عولجت باستخدام الأدوية المميعة للدم.

وتبين من فحص تخطيط القلب، تجمع السوائل حول قلبها وشخصت بالإصابة بالتهابات ما بعد كوفيد.

واتصل أكثر من 500 شخص عانوا من أعراض كوفيد طويل الأمد بجاسمين منذ أن نشرت بي بي سي مقالاً حول وضعها، وعرض بعضهم المقال على أطبائهم على أمل أن يتعاملوا مع حالاتهم بجدية.

وقد جمعت جاسمين تفاصيل 200 حالة، من أجل مشروع عنوانه "أصوات مخفية"، يهدف إلى منح أصحاب حالات كوفيد طويل الأمد صوتاً.
بي بي سي
تابعو الأردن 24 على google news