2024-04-23 - الثلاثاء
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

تسارع مفاوضات صفقة التبادل واستقالة حكومة اشتية.. خبراء يتحدثون عن "هدنة قريبة"!

تسارع مفاوضات صفقة التبادل واستقالة حكومة اشتية.. خبراء يتحدثون عن هدنة قريبة!
جو 24 :


خاص - تشهد مفاوضات صفقة التبادل التي يُنتظر أن تُسفر عن إنهاء حرب الإبادة التي تشنّها قوات الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة، تسارعا ملحوظا هذه الأيام، وذلك مع قُرب حلول شهر رمضان المبارك، حيث تعتقد الولايات المتحدة ومعها كثير من القوى الدولية أن استمرار الحرب في شهر رمضان من شأنه توسيع نطاق الحرب وزيادة حدّة ردود المقاومة على العدوان الاسرائيلي.

وبينما تتضارب الأنباء حول امكانية التوصّل إلى الصفقة قبل شهر رمضان، يؤكد قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن كثيرا من التسريبات حول الصفقة غير دقيقة، وأنها تأتي في سياق الحرب النفسية على الشعب الفلسطيني، فيما قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية "إن ما عجزت إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية عن فرضه في الميدان لن تأخذاه بمكائد السياسة".

المومني: استقالة اشتية تمهيد لأي تسوية قادمة

وحول ذلك، قال عميد كلية الأمير حسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية في الجامعة الأردنية، الأستاذ الدكتور حسن المومني، إن جميع المعطيات تشير إلى أن المسار السياسي أصبح أكثر زخما خلال الأيام القليلة الماضية، وهذا يؤشر إلى قرب التوصل لتهدئة مؤقتة تفضي لوقف اطلاق النار بشكل دائم مستقبلا.

وأضاف المومني لـ الاردن24 أن هناك ترتيبات سياسية يجري العمل عليها مع كافة الأطراف، وقد تجلّت مؤشراتها من خلال تقديم الحكومة الفلسطينية استقالتها تمهيدا لأي تسوية قادمة، لافتا إلى أن فرص التوصل إلى تهدئة باتت أكبر من السابق في ظلّ ما تشهده عدة عواصم من مفاوضات ماراثونية.

وبيّن المومني أن جميع الأطراف أصبح لديها مصلحة بالتهدئة والتوصل لوقف اطلاق النار بشكل قد يُفضي إلى الذهاب باتجاه حلّ الدولتين مستقبلا والاعتراف بالدولة الفلسطينية كما يتم التصريح عنه من قبل الإدارة الأمريكية.

وأشار المومني إلى أن التفصيلات التي يتمّ الحديث عنها ستؤدي إلى هدنة طويلة ووقف لإطلاق النار.

أبو زيد: المسار التفاوضي في تسارع مستمر

ومن جانبه، قال الخبير العسكري والاستراتيجي د. نضال أبو زيد إن المسار التفاوضي في غزة بدأ يتسارع، وهو ما يعزز الترجيحات السابقة بأن غزة قد تشهد مبادرة دبلوماسية قبل شهر رمضان.

وأضاف أبو زيد لـ الاردن24 أن أداء المقاومة في الميدان يعزز موقف الوفد المفاوض من حماس وباقي الفصائل، سيّما وأن خسائر العدوّ تجاوزت النقاط الحرجة عسكريا.

وفيما يتعلق بموضوع العملية العسكرية في رفح، أكد أبو زيد أن المؤشرات على الأرض تدل على أن الاحتلال يصعّد حدّة الخطاب الاعلامي المتعلق برفح كلّما كان هناك حديث عن جولة مفاوضات، الأمر الذي يؤكد أن رفح بالنسبة لحكومة الاحتلال هي ورقة ضغط على المقاومة لتقديم تنازلات في المسار التفاوضي، لكن ما حدث أن المقاومة أجبرت الاحتلال على التفاوض تحت ضغط الخسائر، فاضطر للهرولة نحو ايجاد مخرج من غزة ولو كان ذلك مؤقتا.

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news