2024-04-15 - الإثنين
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

من قمة الويب.. خطوات "نيل باتيل" لإنشاء محتوى يجذب الجمهور

من قمة الويب.. خطوات نيل باتيل لإنشاء محتوى يجذب الجمهور
جو 24 :
قدم نيل باتيل على منصة قمة ويب في الدوحة وثيقته التي عنونها "المحتوى ليس الملك" والتي تقدم نهجا شاملا لتسويق المحتوى، متحديا من خلالها الأفكار التقليدية ومقدما رؤى إستراتيجية لإنشاء محتوى تأثيري في العصر الرقمي.

من نيل باتيل؟
يعتبر نيل باتيل، شخصية بارزة في عالم التسويق الرقمي، وتحسين محركات البحث (SEO)، وريادة الأعمال عبر الإنترنت.

وهو معروف بإنشاء محتوى قيّم حول إستراتيجيات التسويق، وتقنيات تحسين محركات البحث، وريادة الأعمال. كما أنه المؤسس المشارك لعدة شركات، بما في ذلك كريزي إيغ (Crazy Egg)، وكسمتريكس (KISSmetrics).

كما أنه يكتب بشكل دائم على مدونته وينتج دورات تعليمية عبر الإنترنت ومقاطع فيديو لمساعدة الشركات والأفراد على تحسين وجودهم عبر الإنترنت.

بيل غيتس وجملة "المحتوى هو الملك"
في بداية الجلسة التي قدمها نيل باتيل على مسرح قمة الويب المنعقدة في الدوحة أشار إلى أن وثيقة الإعلان الشهير الذي أدلى به بيل غيتس في عام 1996 بأن "المحتوى هو الملك" أصبح من الماضي، مقترحا تحولا كبيرا في وجهة النظر الحالية التي يراها تناسب عام 2024.

وبينما يؤكد باتيل أهمية التدوين المستمر، مدعوما بإحصائيات عرض الفوائد الكبيرة للحفاظ على المدونة، مثل زيادة حركة البحث العضوي، والزوار المتكررين، والروابط الخلفية، وحركة المرور العضوية.

ولكنه يرى أن مشهد تسويق المحتوى في عام 2023 أصبح مختلفا عن السابق ولكن مع الأسف يقول باتيل إن نظرة صانعي المحتوى والمسوقين الرقميين ما زالت كما هي.

وقد حدد المغالطات التي لا تزال شائعة لدى العديد من منتجي المحتوى حول الآلية الأمثل لجذب الجمهور مثل زيادة المحتوى، والتركيز فقط على النقرات والمشاهدات، وإعطاء الأولوية لكمية الإنتاج على حساب الجودة.

 
يرى باتيل أن هناك اتجاها جديدا سماه "تأثير التيك توك" وهو المحتوى القصير جدا والذي يعرض على شكل شرائح في إنستغرام أو تيك توك، ويرجع باتيل سبب انتشار هذا المحتوى أنه يتناسب مع خوارزميات هذه المنصات.

هذه المنصات تعطي الأولوية للتفاعل لذلك كلما استهلك المستخدم المحتوى المكتوب للنهاية كانت فرص الخوارزمية لتصنيفه بمركز أعلى أكثر أو نشره لمزيد من المستخدمين حتى لو لم يكونوا من المتابعين لقناة منتج المحتوى.

لهذا فإن باتيل ينصح باستخدام هذه المنصات كجزء من عملية تطوير المحتوى الطويل والتي شرحها في وثيقته التي تعتبر إستراتيجية لإنتاج المحتوى.

النهج الجديد.. والذكاء الاصطناعي
تقترح الوثيقة نهجا جديدا لتسويق المحتوى يتضمن فهما دقيقا لاستهداف الجمهور، وأهمية إنشاء اختبارات محتوى مخصصة، والحاجة إلى التركيز الإستراتيجي على الجودة والتفاعل بدلا من مجرد كمية المحتوى.

وتقدم مفهوم تحسين المحرك التوليدي (GEO) وتؤكد أهمية القصص ذات القيمة، والقرارات المستندة إلى البيانات، وتجارب المحتوى التفاعلية.

وأكد نيل باتيل أنه لم تعد الخوارزميات تعطي أهمية للمحتوى الطويل أو القصير ولا لعدد المتابعين ونوعيتهم، بل أصبح الآن الاهتمام منصبا على التفاعلات وجودة المحتوى، وهذا يجب أن يغير عدة مفاهيم للذين لا يزالون متمسكين حتى الآن بالطرق القديمة في إنتاج وتسويق المحتوى.

انتقد باتيل الاعتماد المفرط على الذكاء الاصطناعي لإنشاء المحتوى، موضحا بالأرقام أن هذا النوع من المحتوى قد يجذب الجمهور عند نشره ولكن ينقصه القيمة الحقيقية للخبرة البشرية والأصالة والتي لا يمكن استبدالها في المحتوى الذي نريده -كمنتجي محتوى- أن تتفاعل معه الجماهير.

خطة واضحة وبسيطة
قدّم باتيل خلال الجلسة خطوات واضحة لمنتجي المحتوى حول كيفية قيامهم بتحليل وإنتاج محتوى بطريقة بسيطة ومن خلال عدة خطوات:

ابدأ بمنصة إكس لاختبار ما يطلبه الجمهور
يقول باتيل إن خوارزمية منصة إكس ليست متشددة مثل غيرها من المنصات التي يمكنها قياس حجم التفاعل على منشوراتك وتقديمها أو تأخيرها.

فيمكن للمطور أن يكتب منشورات على المنصة ويلاحظ تفاعل الجمهور معها ثم بعد ذلك يختار المناسب منها لتبدأ الخطوة الثانية.

قم بالاختصار ما أمكن
ليست كل المواضيع تحتاج الإسهاب ولهذا يرى نيل باتيل أن تبدأ بالمختصر فيمكنك عمل فيديو أو كتابة نص بسيط من فقرة أو فقرتين ونشره على المنصات التي تهتم بالتفاعل مثل إنستغرام وتيك توك، وهذا سيعطي موادك زخما أكبر ويجعلك قادرا على توليد المزيد من الأفكار.

عند تأكدك من الموضوع أسهب
بعد أن تكون لديك صورة واضحة عما يجذب الجمهور للتفاعل يمكنك البدء بعمل مادة طويلة على أن تكون المعلومات مفيدة وجديدة وليست مكررة، بهذه الطريقة يمكن للمستخدم أن يتفاعل مع موادك بقدر أكبر وبهذا تعطيها الخوارزميات أهمية كبرى سواء في محركات البحث أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اختتم باتيل جلسته في مؤتمر الويب بدعوة منتجي المحتوى إلى التفكير العميق في إستراتيجيات المحتوى الخاصة بهم واعتماد نهج مستند إلى البيانات يركز على إنشاء تجارب محتوى تفاعلية وجذابة.

ويُعد هذا التوجه بمثابة بوصلة للشركات التي تسعى للتميز في مجال تسويق المحتوى من خلال التركيز على الجودة، والترابط، والتفاعل العميق مع الجمهور.

المصدر : الجزيرة

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news