jo24_banner
jo24_banner

كيف يوقظنا الدماغ من أحلام اليقظة؟

كيف يوقظنا الدماغ من أحلام اليقظة؟
جو 24 :

اكتشف باحثو مستشفى بوسطن للأطفال آلية عمل الدماغ أثناء "الغرق" في أحلام اليقظة والخروج عن الواقع.

 

وتبين أن الدماغ يحفز النشاط في جزء منه يسمى "التلفيف المسنن"، للحفاظ على التركيز الكامل في البيئة المحيطة بنا أثناء أحلام اليقظة.

ووجد فريق البحث أن النشاط العصبي نفسه يساعد أيضا في تكوين الذكريات.

وتعيد أدمغتنا عرض أحداث الماضيأثناء النوم أو فترات أحلام اليقظة، في شكل من أشكال النشاط المتزامن المعروف باسم "تموج الموجة الحادة"، ما يتيح لنا تعزيز ذاكرتنا.

وبدأ الفريق بالتعاون مع باحثين من مختبر Ivan Soltesz في جامعة ستانفورد الأمريكية، باستكشاف نمط نشاط عصبي آخر غير معروف: طفرات متزامنة منالنشاط في "التلفيف المسنن"، وهو جزء من الحصين.

ووجدوا أن تحفيز النشاط يحدث عندما يتم إثارة الدماغ "الشارد"، ما قد يساعدنا في معالجة المعلومات الجديدة بسرعة وتوجيه أنفسنا لما يحدث في بيئتنا.

 

ويعمل "التلفيف المسنن" على تعزيز الذاكرة الترابطية، حيث يتم تخزين المنبه الحسي (على سبيل المثال، سلسلة من الأصوات العالية) كذاكرة، بحيث نربط الضجيج بانطلاق إنذار الدخان والحاجة المحتملة للإخلاء.

وربما يؤثر "التلفيف المسنن" على الانتباه والإثارة لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه/فرط النشاط أو اضطراب ما بعد الصدمة.

ويقول جوردان فاريل، الباحثفي مركز "روزاموند ستون زاندر" لعلم الأعصاب الانتقالي في مستشفى بوسطن للأطفال: "وجدنا آلية دماغية لكسر فترات شرود العقل وإعادة تنظيم "الخريطة المعرفية" لتتوافق مع الواقع".

ويأمل الباحثون في توسيع نطاق الدراسة لتشمل الأطفال المصابين بالصرع، بالتعاون مع الأطباء في مستشفى بوسطن للأطفال.

نُشرت النتائج في مجلة Nature.

المصدر: ميديكال برس


 

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news