2024-04-15 - الإثنين
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

المقاطعة تتسبب باغلاق فروع لعلامات تجارية تدعم الاحتلال.. وخبير يؤكد اثرها الايجابي على الاقتصاد الوطني

المقاطعة تتسبب باغلاق فروع لعلامات تجارية تدعم الاحتلال.. وخبير يؤكد اثرها الايجابي على الاقتصاد الوطني
جو 24 :


مالك عبيدات - أكد خبراء ونشطاء في حملات المقاطعة أن "المقاطعة" أصبحت نهجا مستمرا وسائدا لدى المواطن الأردني، وهو يتعمّق بشكل أكبرمع مرور الوقت، لافتين إلى الأثر الكبير لهذه المقاطعة على الشركات التي تتعامل مع الاحتلال وتدعم الحرب على غزة.

وقال النشطاء لـ الاردن24 إن الحملات ساهمت بإغلاق (4) فروع لإحدى المتاجر والعلامات التجارية المشمولة بالمقاطعة، فيما تدلّ بعض المؤشرات على احتمالية ارتفاع عدد الفروع المغلقة خلال الفترة المقبلة، فيما انخفضت مشتريات المطاعم التي أُعلن عن مقاطعتها حسب الموردين الذين أكدوا تأثرها البالغ بالمقاطعة.

النشطاء أكدوا أيضا أن المواطن الأردني أصبح يسبق النخب السياسية والحملات نفسها من خلال البحث عن منتجات الشركات التي تدعم الاحتلال والابلاغ عنها ونشرها عبر صفحات المقاطعة، مشيرين إلى أن إحدى شركات المشروبات الغازية حاولت الترويج لمنتج جديد تحت مسمى "تيم" للالتفاف على المقاطعة، لكنها فشلت بذلك، وتمّ ادراج المنتج ضمن المنتجات المطلوب مقاطعتها.

خبير اقتصادي: اثار المقاطعة على الاقتصادات الوطنية ايجابية

الخبير الاقتصادي، منير دية، أكد أن حملات المقاطعة هي سلاح قديم استخدمته شعوب العالم عبر التاريخ للضغط اقتصاديا على الدول المحتلة والمعادية ومن يساندها، بهدف التأثير على صانع القرار ووقف الحرب، وكذلك الحال في الحرب على غزة، فقد كانت المقاطعة التي انتشرت في كثير من دول العالم، ومن بينها الأردن، إحدى الأدوات لمساندة الشعب الفلسطيني في غزة وذلك من خلال مقاطعة منتجات الشركات التي تدعم الاحتلال في تلك الحرب.

وأضاف دية لـ الاردن24 أن المقاطعة قد يكون لها بعض الآثار السلبية، لكنّ لها نتائج وآثار ايجابية كبيرة على دعم المنتج المحلي، ما يساهم في خدمة الصناعة الوطنية ويدفعها لزيادة انتاجها من أجل تعويض زيادة الطلب عليها، الأمر الذي يعني بالضرورة زيادة نسب التوظيف في المصانع والشركات المحلية، مشيرا إلى أن بعض المنتجات انتشرت محليا بعد المقاطعة وزادت حصتها بالسوق، ما أدى لزيادة حجم الانتاج.

وبيّن دية أن المقاطعة كبّدت الشركات والعلامات التجارية خسائر على مستوى العالم، وكانت رسالة بليغة لكلّ من يدعم الاحتلال لإعادة النظر بسياسته إذا رغب بالبقاء.

الاردن تقاطع: المقاطعة أسهمت بإغلاق عدة فروع لعلامات تجارية تدعم الاحتلال

الناشط في حملة الاردن تقاطع، حمزة خضر، أكد أن حملات المقاطعة ساهمت باغلاق (4) فروع لأحد المتاجر في العاصمة عمان، وهناك ثلاثة فروع أخرى مرشحة للاغلاق، ما يؤكد أن الحملات لم تكن عبثية وخلقت حالة وطنية لدعم المقاومة.

وأضاف خضر لـ الاردن24 أن جميع المؤشرات حول حملات مقاطعة منتجات الشركات الداعمة للاحتلال تؤكد أنها تحوّلت لحالة استغناء تامّ من قبل المواطن، كما أن المواطن أصبح يتابع كافة التفاصيل المتعلقة بالمقاطعة والشركات المشمولة بها.

وأكد خضر أن المواطن أصبح لديه قناعة بالاستغناء عن منتجات الشركات الداعمة للاحتلال، وهو ما ساهم باستمرارية الحملات وتصاعدها يوما بعد يوم، سيّما في ظلّ وجود منتجات وطنية بديلة تساهم في رفد السوق المحلي بكل ما يحتاجه المواطن.

اتحرك: المقاطعة خلقت ثقافة جديدة لدى الأردنيين، وانتقلت إلى الأطفال

من جانبه، أكد منسّق حملة "اتحرك" لمقاطعة البضائع الصهيونية، محمد العبسي، أن المواطن مازال ملتزما بالمقاطعة منذ (6) شهور.

وأضاف العبسي لـ الاردن24 أن حرب الإبادة على قطاع غزة ساهمت بخلق ثقافة جديدة لدى الشعب الأردني تقوم على الاستغناء التامّ عن أية منتجات لشركات تدعم العدو الصهيوني، بعكس الحملات السابقة التي كانت تنتهي بانتهاء الحدث أو الحرب.

وختم العبسي مداخلته بالقول إن المقاطعة أصبحت ثقافة سائدة بالمجتمع وتترسخ يوما بعد يوم، حتى أن هذا الوعي والثقافة انتقلت إلى الأطفال الذين يمثّلون جيل المستقبل، وقد ترسّخت لديهم حقيقة أن الكيان الصهيوني كيان غاصب ومحتلّ، وأن مقاطعة داعميه واجب أخلاقي وانساني وقومي.

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news