2024-07-16 - الثلاثاء
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

اسماعيل هنية: ردنا على مقترح وقف إطلاق النار متوافق مع خطاب بايدن.. ونتعرض لحملات تحريضية

اسماعيل هنية: ردنا على مقترح وقف إطلاق النار متوافق مع خطاب بايدن.. ونتعرض لحملات تحريضية
جو 24 :


قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إن عيدًا آخر يمر على فلسطين عامة وغزة خاصة وهي تكافح وتجاهد ضد الغزاة المحتلين على كل الجبهات وفي مختلف الميادين.

وأضاف هنية في كلمة له بمناسبة عيد الأضحى المبارك، "ها هو عيد الأضحى وهو عيد التضحية والفداء يأتي علينا هذا العام ونحن في خضم هذه الملحمة التاريخية التي ندافع فيها عن أرضنا وهويتنا وقدسنا ومقدساتنا، ونقدم هذه التضحيات الجسام من الشهداء والجرحى والمقدرات والممتلكات في كل أنحاء أرضنا المحتلة وخاصة في قطاع غزة، وها هو شعبنا يعيش الحصار الخانق، ويعيش أقسى ألوان المعاناة من نزوح إلى نزوح ومن قصف إلى قصف ومن خيمة إلى خيمة ومن فقد إلى فقد في رحلة معاناة لم يعرف التاريخ لها مثيل".

وتابع "لم يقف الأمر عند حدود القطاع، فها هي الضفة المحتلة والقدس تتعرض لأبشع هجمة إرهاب وقتل وترويع واعتقالات وانتهاك للمقدسات من قبل العصابات الصهيونية بهدف تركيع شعبنا وكسر إرادته".

وأكد هنية أن "العدو الإسرائيلي المجرم الذي ارتكب وما زال الإبادة الجماعية والوحشية التي لم تعرفها البشرية قد فشل في تحقيق أي من أهدافه التي أعلنها، كما بدأت ملامح التفكك في حكومته وبنيانه بما يؤذنُ بهزيمته وانكساره".

وشدد على أن "طوفان الأقصى كانت معركة تاريخيّة فيها من الدلائل والنتائج ما لا يمكن الإحاطة بها لكن يكفي أن نرى بوادر نتائجه في مختلف الاتجاهات، وأن نرى هذا العجز لدى قادة العدو وداعميه من الدول العظمى وهم يعبّرون عن معاني اليأس والانكسار".

وأشار إلى أن أبناء القسام وكل كتائب المقاومة أبدعوا في الحفاظ على قدرة المقاومة في الإثخان بالعدو بكل الوسائل وفي كل المواقع، حتى تلك التي دمرها الاحتلال وعاث فيها فساداً، ورغم كل محاولات العدو تدمير قدرات المقاومة إلا أن العمليات البطولية ما زالت تتواصل بشجاعة وإبداع، وآخرها التي أعلنها القسام وشاهدها العالم يوم أمس في رفح وغزة وفي شمال القطاع صباح اليوم".

ووجه هنية "التحية لمجاهدي حزب الله في لبنان الذين وقفوا مع غزة منذ اللحظة الأولى ووسعوا ضرباتهم مساندة لها ولمقاومتها حتى أجبروا مئات الآلاف من المستوطنين الغاصبين على النزوح من الشمال المحتل".

كما وجه "التحية لأنصار الله في اليمن الذين جعلوا البحر الأحمر وبحر العرب مياهاً محرمة على العدو ومن يسانده، وتحية للإخوة في المقاومة الإسلامية في العراق الذين يقومون بدور كبير في استهداف مواقع عديدة لدى الكيان الإسرائيلي".

وأوضح أن العدو أمعن في حرب الإبادة التي يخوضها ضد شعبنا في غزة وفي الضفة الغربية والقدس المحتلة، وها هي الحرب تدخل شهرها التاسع وما زال العدو المجرم يواصل القتل والقصف والتدمير.

وطالب هنية الأمة العربية والإسلامية بأن تقوم بدورها في هذه المعركة، وتصعد من سقف مواجهتها مع الكيان الإسرائيلي نصرة لغزة وانتصاراً للقدس والأقصى، مضيفًا: "نحيي شعوبنا العربية والإسلامية التي وقفت وتحركت وما زالت في كل الميادين وقدمت كافة أشكال الدعم لشعبنا ومقاومته الباسلة".

ولفت هنية إلى أن الحركة ومعها كل فصائل المقاومة أبدت جدية كبيرة ومرونة عالية من أجل الوصول لاتفاق يحقن دماء شعبنا ويوقف العدوان.

وأردف قائلاً: "تمثل ذلك في موافقتنا على اقتراح الوسطاء في السادس من مايو والإيجابية التي عبرنا عنها تجاه خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وترحيبنا بقرار مجلس الأمن الذي صدر قبل أيام، وردنا الذي سلمناه للوسطاء بوفد مشترك مع حركة الجهاد الإسلامي في قطر، وهو متوافق مع الأسس التي وردت في خطاب بايدن وقرار مجلس الأمن بشأن المراحل الثلاث للصفقة وشروط وقف إطلاق النار".

وبيّن هنية أن الاحتلال وحلفاءه لم يتجاوبوا مع هذه المرونة وواصلوا مناوراتهم ومحاولاتهم للتحايل والخداع من خلال مقترحات وأفكار هدفها الحصول على الأسرى والعودة لاستئناف حرب الإبادة من جديد، وشنوا حملات إعلامية وتحريضية للضغط على الحركة وفصائل المقاومة للموافقة على مخططاتهم، مشددًا "لكننا ما زلنا وسنبقى ثابتين على مواقفنا التي تضع مصالح شعبنا وأمنه وحمايته فوق كل اعتبار".

ولفت إلى "ثلاثة أبعاد في هذا الموضوع، أولها أن الحل سيتحقق من خلال مفاوضات تفضي إلى اتفاق متكامل مهما تهرب العدو وعطل الوصول إليه، وثانيها: تمسكنا بدور الوسطاء وأهمية ما يقومون به واستعدادنا لإعطاء الفرصة والمساحة الكافية لإنجاز مهمتهم النبيلة، وثالثها: استمرار العمل على كل المسارات من أجل إنهاء حرب الإبادة ضد شعبنا".

وأكد هنية أن "الحركة مع فصائل المقاومة جادة لإنجاز اتفاق يتضمن البنود الأربع: وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الشامل من غزة، والإعمار وصفقة تبادل للأسرى، وأن يكون ذلك كله واضحاً لا لبس فيه ولا يحتمل تفسيرات ولا تأويلات ولا يخضع للتأجيل أو المساومة أو المناورة".

وأعرب عن أمله بأن تنتهي هذه المَظلمة التي يتعرض لها شعبنا منذ أكثر من مائة عام، مردفًا "آن الأوان أن تنجز حقوقنا الأصيلة والمشروعة، وشعبنا الذي ثار في السابع من أكتوبر على القيد والقهر لن يتراجع حتى يستكمل مسيرته بالتخلص من الاحتلال، وتتويجها بالحرية والاستقلال والعودة، وذلك بوابة الأمن والاستقرار في المنطقة".

وشدد على أن "الغطاء الذي توفره بعض الدول للاحتلال خاصة الإدارة الأمريكية بات مكشوفاً شعبياً وسياسياً وقانونياً وإنسانيا، وعلى هذه القوى أن تعلم بأنه لم تفشل الحرب العسكرية على شعبنا فحسب بل فشلت معها الحرب السياسية والإعلامية، وبحجم الصمود الأسطوري لشعبنا في غزة كان صلابة الموقف السياسي وإيجابيته".

وشدد هنية على أن "صور المجاعة المروعة التي يشاهدها العالم وتضرب في كل مناحي القطاع وتحصد أرواح الأبرياء وخاصة في الشمال هي مسؤولية المجتمع الدولي وتحديداً الدول الداعمة لهذا الاحتلال القاتل، فيجب أن يتحرك الجميع لإجبار العدو على فتح كل المعابر وإدخال كل احتياجات شعبنا بشكل فوري وعاجل".

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news