الزعبي معلّقا على وجود (8) آلاف فقير "جائع": المجتمع الأردني متكامل

قال مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي، إن انخفاض أرقام الجوع في الأردن "الفقر المدقع" إلى (8) آلاف شخص، عائد إلى البرامج المتبعة بالاضافة إلى طبيعة المجتمع المتكافل والمتكامل، مشيرا إلى أنه ورغم تراجع حالة التكامل إلا أنها مازالت موجودة.

جاء ذلك في تعليقه على اعلانه أن "الوضع المعيشي بالمملكة مازال محافظا على مكانته بالنسبة لهامش الفقر المدقع، حيث أن عدد الأفراد الفقراء لا يتجاوز (8) آلاف حالة".

ويُعرّف الفقر المدقع بأنه حالة الحرمان الشديد من الاحتياجات الانسانية الأساسية، بما في ذلك الغذاء ومياه الشرب المأمونة ومرافق الصرف الصحي والتعليم والصحة.

وقال الزعبي في استضافته عبر شاشة التلفزيون الأردني: "في الأردن، بفضل البرامج وطبيعة المجتمع المتكاملة، لا يوجد لدينا نسبة الفقر والجوع والعازة الموجودة في العالم، وهنا أقصد فقر الجوع، أي أن الشخص لا يجد عشاء يأكله".

ولفت إلى دقة أرقام دائرة الاحصاءات العامة، مشيرا إلى أن الشعوب بشكل عام لا تُحب أن تعلن كلّ دخلها بشكل دقيق، لكنها تُحب أن تُظهر وتذكر ما تنفقه بالضبط.

ونفى الزعبي بشكل قاطع وجود تدخل حكومي في عمل دائرة الاحصاءات العامة، أو اخفاء أرقام ونتائج تتوصل إليها الدائرة.

 
 
تابعو الأردن 24 على