الخطوة التالية: «يهودية الدولة»

عريب الرنتاوي
أما وقد أمِنَ بنيامين نتنياهو لـ”معادلة تبادل الأرض” في مبادرة السلام العربية، بعد “العرض السخي” الذي قدمه وفد الجامعة لجون كيري في “بلير هاوس”، فقد آن أوان الانتقال خطوة للأمام في مسيرة “الابتزاز” و”انتزاع التنازلات المتدرجة” التي دأبت إسرائيل على سلوكها في التعامل مع الفلسطينيين والعرب.

“المشكلة مع الفلسطينيين ليست في الأرض”، هكذا يعقب نتنياهو على “التنازل المجاني” الذي قدمه رئيس الوزراء القطري باسم الجامعة العربية..المشكلة تتخلص في وجوب اعترافهم بإسرائيل “دولةً يهودية”..وليس مستبعداً أن يكون الاعتراف العربي بـ”يهودية إسرائيل” هو عنوان المهمة التالية للوفد العربي، بعد أن تكون دبلوماسية المال والإعلام وأذرعتها المتشعبة، قد مهدت الطريق لها.

“يهودية الدولة” هنا لا ترتبط فقط باسقاط حق العودة، فالعرب أسقطوا هذا في مبادرتهم، ، ولولا ضغط سوريا ولبنان في قمة بيروت، لما أضيف هذا البند الخاص باللاجئين في متن المبادرة، والذي جاء رغم ذلك، مشروطا ومُلغّماً، وأعطى لدولة التهجير والترانسفير والاستيطان والاقتلاع والتبديد، الحق في “ممارسة الفيتو” على عودة اللاجئين، فأي حل لمشكلة هؤلاء يجب أن يكون “متفق عليه”، وبصورة تلغي أي مغزى أو مضمون، لقرارات الشرعية الدولية، والقرار 194.

الاعتراف بـ”يهودية الدولة” يفتح الباب لتهجير “فلسطينيي 48”، أو على أقل تقدير، “التنكر” لحقوقهم الفردية والجماعية، كمواطنين وكأقلية قومية، (السكان الأصليين لهذه البلاد)، لكأن إسرائيل لا يكفيها أن تمارس مختلف صنوف التمييز العنصري ضد20 بالمئة من سكانها العرب، بل تريد للعرب والفلسطينيين، الاعتراف بـ”حق” إسرائيل في ممارسة التمييز، طالما أنها بذلك تدافع عن “يهوديتها” وتحفظها.

على أن الأمر الذي لا يجب أن يغيب عن بال الفلسطينيين والعرب (وهنا لا أقصد وفد الجامعة، فهؤلاء ميؤوس منهم)، هو أن الاعتراف بـ”يهودية الدولة” يُعدُّ عدواناً سافراً على الرواية الفلسطينية – العربية للتاريخ القديم والحديث..عدوان على ذاكرة الأجيال المتعاقبة من شعبنا/شعوبنا، ومحاولة لطمس قضية “الحق” وانتزاعها من عمق الضمير والوجدان العربيين.

هي صراع على “الرواية” و”الذاكرة” و”كتب التاريخ”..وهي محاولة لفرض الرواية التلمودية وتعميم “تعريب” الأساطير المؤسسة للدولة الإسرائيلية..يُراد لنا أن نمحضها كامل تأييدنا واعترافنا، وأن ندخلها في مناهجنا الدراسية، فنؤسس بذلك لثقافة أجيال لاحقة، تؤمن بأن ما حصل في العام 1948 ليس “نكبة” أبداً، وإنما عملية “تصحيح للتاريخ”، وأننا نحن المعتدون على “شعب الله المختار” الذي منحه الله، رب اليهود، الأرض الموعودة من الماء إلى الماء..والماء هنا يمكن أن يكون نهر الأردن والبحر المتوسط، ويمكن أن يتسع ويتمدد من النيل إلى الفرات.

وليس مستبعداً، أن يبنى على الشيء مقتضاه، فطالما أن إسرائيل هي “دول جميع أبنائها اليهود”، وأن العرب والفلسطينيين هم قوة العدوان الغاشمة، فقد نشهد بعد ذلك سيلاً من المطالب بـ”الاعتذار” عن مجازر العرب ضد اليهود، مشفوعاً بسيل من المطالبات بالتعويض العادل عن “حقوق هؤلاء ومعاناتهم” في فلسطين والدول التي قدموا منها، وبالأخص الدول العربية.

نتنياهو بات مطمئنا لدور الجامعة العربية “المُختطفة” في تسويق وتسويغ المستوطنات وعمليات الضم والتهويد الزاحف للأرض والحقوق والمقدسات..كل ذلك سيجري بالطبع، تحت عنوان “تبادل الأراضي”، أما التفاصيل، فمتروكة للمفاوضين حين يجتمعون حول مائدة المفاوضات غير المشروطة، ومن دون تدخل أو إشراف دوليين..حينها سيكون بمقدور إسرائيل أن تقرر مساحة الأراضي ونوعيتها على ضفتي عملية التبادل، وأي تَمَنّع فلسطيني عن قبل “العرض الإسرائيلي” سيكون نكوصاً عن شروط المبادرة العربية ومرجعيات عملية السلام، يتحمل الفلسطينيون أوزاره.

والمؤكد أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بتشخيصه “لب المشكلة في يهودية الدولة”، إنما كان يرسم للجامعة والرئاسة عنوان مهمتها اللاحقة، ويضع لها جدول الأعمال والأولويات..اليوم معادلة “تبادل الأراض”، غداً إسقاط “حق العودة” وبعد غدٍ “يهودية الدولة”..ودائما في مظلة وشبكة أمان عربيتين.

مؤسفٌ هذا النفاق الذي يصدر عن بعض الأوساط الفلسطينية في رام الله التي تحاول “تقزيم” ما حصل في بلير هاوس والتقليل من شأنه..هؤلاء يفعلون كما يفعل بعض الإسرائيليين: يقللون من شأن “العربون غير المسترد” الذي قدمه حمد لكيري باسم العرب وجامعتهم..لكن للطرفين أهدافا مختلفة: الناطقون الفلسطينيون الذين تورطوا من قبل بقبول مبدأ تبادل الأراضي، ومحضوا حمد موافقتهم على ما سيقول أمام كيري، لا يستطيعون الآن قول شيء آخر، أما الجانب الإسرائيلي فلا يكتفي بهذا التنازل، إلا كمقدمة لتنازلات جديدة .

ومؤسف أيضاَ كيف أن بعض الناطقين باسم حماس، حركة وحكومة، الذين استشاطوا غيظاً من “الفعلة النكراء في بلير هاوس”، لم يجرؤ أي منهم على تسمية “الفاعل” الحقيقي باسمه الصريح، فكان هجومهم منصباً على السلطة ونهجها التفاوضي، وعلى “المجموعة والجامعة العربيتين”، لكن أحداً منهم لم يقل لنا، من الذي خطط وحشد وقاد ونفذ وموّل..من الذي يقود العمل العربي المشترك في هذا الاتجاه..والسبب أن أيادي قطر “غير البيضاء” ممدودة بالسقاية والوفادة والحضانة والإيواء..فأي درك هذا الذي بلغته القضية الفلسطينية، بحيث يصبح شيخاً قطرياً، وليس “الممثل الشرعي الوحيد”، هو الناطق باسمها. (الدستور)
تابعو الأردن 24 على