jo24_banner
jo24_banner

إلى الوزير المعايطة.. احترموا ذكاء الاردنيين ولو بشقّ تمرة

إلى الوزير المعايطة.. احترموا ذكاء الاردنيين ولو بشقّ تمرة
جو 24 :


محرر الشؤون المحلية - خلال لقائه الأمناء العامين لتيار الأحزاب الوسطية، الخميس، أسهب وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة في الحديث عن توجهات حكومة الدكتور بشر الخصاونة لاجراء اصلاحات سياسية وتشجيع بناء الأحزاب والتيارات الحزبية وتطوير الحياة السياسية لتكون قائمة على التعددية..

حديث المعايطة كان مثاليا للغاية، وكأن الدنيا "قمرة وربيع"، والواقع أنه مثير للدهشة في ظلّ ما نعيشه من تضييق على الحريات العامة والحريات الشخصية وملاحقة لأصحاب الرأي، وغيرها من الممارسات الرسمية.

لا نعرف كيف يتحدثون عن الاصلاح السياسي في ظلّ ما نشاهده من اعتقالات؟ وكيف يتحدثون عن الاصلاح وفي السجون الانفرادية أشخاص أكملوا ستة أشهر لأجل رأي كتبوه أو موقف عبّروا عنه؟ وكيف نتحدث عن الاصلاح والحكومة ترفع دعاوى قضائية لحلّ حزب سياسي يمارس نشاطه ضمن حدود الدستور والقانون؟ وكيف نتصوّر وجود توجّه نحو الاصلاح السياسي ونحن نشاهد الحكومة تناكف النقابات المهنية وتعطّل استحقاقاتها القانونية ونرى كيف يجري وقف عمل نقابات مهنية على خلفية آراء ومواقف تبديها؟!

لا يمكن أن نفهم كيف يملك مسؤول الجرأة للحديث عن الاصلاح السياسي وهو يرى تراجع ترتيب الأردن في مختلف المؤشرات الدولية التي تقيس ترتيب المملكة في مستوى الحريات، وآخرها تصنيف "الايكونومست" للأردن على أنه دولة سلطوية؟ وماذا عن تصريحات المفوضة السامية لحقوق الانسان التي عبّرت عن قلقها من تزايد القيود على حرية التعبير في الأردن؟ وتقرير المنظمة العربية لحقوق الانسان؟

إلى الوزير المعايطة نقول، احترموا ذكاء الأردنيين ولو بشقّ تمرة..
 
تابعو الأردن 24 على google news