2024-04-15 - الإثنين
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

نحن لسنا "نحن" وغزّة ليست "الآخر"!

شاكر خرمه
جو 24 :


إنّهم ليسوا "الآخَر البعيد"، ولا "الغَيْر" المنفصل عنك بحدود صلبة واضحة .. ولا أمّة هلَكَت في الدّهر لم يبْقَ منها إلّا ذكرى !

فاحذر عندما تقول في الحديث عنهم "الله ينصرهم"، أو في الحديث إليهم "الله يخفف عنكم" أن تتحوّل دَلالَةُ ضميرِ الغياب والخطاب "ـهم/ـكم" إلى شعورٍ حقيقيّ بالغَيْرِيَّةِ والآخَرِيَّة !

إنّك لا تُصفَعُ في بيتك لأنّ أيدِيَهُم قُطعت في ردّ الصّفعةِ عن وجهك ..

إنّك تتدفّأ في بيتك على حريقِ أجسادِهِم ..

إنّك تكتسي من عُريِهِم ..

إنّ أطفالهم يتجمّدون نيابةً عن أطفالك ..

إنّ جُدرانَ بيتك متماسكةٌ لأنّ بيوتهم سقطت على رؤوسهم..

كلُّ ذلك واضحٌ لا يحتاجُ إلى كشفٍ ولا تحليلٍ ولا شقشقة! فإنّهم قاموا دفاعًا عمّا تقولُ إنّه يعنيكَ بنفس القَدْرِ الذي يعنيهم ..!

إنّهم أنتَ حرفيًّا، لفظًا ومعنىً..
فعليكَ أن تعالجَ "قُصورَ اللّغةِ" التي تجعلهم "الآخَر" بوَصْلَةٍ من الاعتقادِ الرّاسخِ التي تعيدُكَ إليهم وتعيدهم إليك ..

إنّ حمدَ اللهِ على "العافيةِ" إذا ذُكِرَ ما يُصيبُهُم، ليس في هذا السياقِ سوى "تعريضٍ قبيح" بالتخلّي والخذلان، ليس فيه من فضيلةِ الذّكرِ أو الدّعاء شيء ..

قالوا قديمًا في الاهتمامِ بهَمّ الأخِ، والقلقِ لقلقه، والتوجُّعِ لوجعِه، بل الحياةِ بآلامِه أكثر ممّا يتألّم هو:

رأى خَلَّتِي من حيثُ يخفى مكانُهَا * فكانت قذَى عينيهِ حتّى تجلّتِ !

يعني: هَمِّيَ الخَفِيَّ الذي ليس من شأنِه أن يُعلَم، رآهُ، فوقفَ منزعجًا له ومغتمًّا كما يُغتَمُّ بقَذَى العينِ، لا يصبرُ عليهِ أحدٌ حتى يُزِيلَه..

فكلّ وقفةٍ أقلّ من مُلاحقَةِ خوافي همومهم إلى حدّ الوسواس، -فضلًا عمّا يظهرُ من العدوانِ لكلّ الدنيا-، ليست بشيءٍ، ولا تصنعُ شيئًا، ولا تَفِي من حقّهم بشيء !

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news