آخر المستجدات
المصري يكشف عن خطة لتحديث عمل البلديات.. وتحويل المباني إلى "طاقة شمسية" الأمانة تفعّل خطط الطوارئ للدوام.. وتعتذر عن استقبال المراجعين: أعداد اصابات كورونا تزايدت أبو عاقولة لـ الاردن24: فتح جابر لثلاثة أيام تجريبيا.. ولن يدخل أشخاص الأراضي الأردنية الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي الرزاز: شروط لفتح المساجد والكنائس وصالات المطاعم والمقاهي.. وما يزرع الأرض إلا أبناؤها خبراء دستوريون يوضحون حول مصير الحكومة والنواب والأعيان د. وليد المعاني يطرح خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة العمل لـ الاردن24: ما ورد في بلاغ (8) يطبق على أجور شهري أيلول وتشرين أول التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء مصدر لـ الاردن24: الحظر الشامل يعتمد على توصيات الجهات الصحية إغلاق مقر اتحاد التايكواندو بسبب إصابة موظف بفيروس كورونا التعليم العالي: وجهنا كافة الجامعات لإتاحة تدريس وتقييم مواد السنة الأولى عن بعد حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر د. العضايلة: رحيل الحكومة خلال أسبوع من حل البرلمان ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية

لأمة تضحكُ منْ جهلها الأمم أقول : شُكراً لكلّ مَنْ لَمْ يَخُنْ بَعدُ ،

د.سمير محمد ايوب
 لأمة تضحكُ منْ جهلها الأمم أقول :
شُكراً لكلّ مَنْ لَمْ يَخُنْ بَعدُ ،
ككل أحرار العرب أعلم علم اليقين ، أنّ فلسطين هي أيقونة أمة العرب وكلّ أحرار العالم . وأن غد أمة العرب لن يتشكل مُشْرِقا إلا فيها . فهي أول معاقل الدفاع عن الأمن الاستراتيجي للأمة . وأعلم أنّ فلسطينَ باعتبارها أم قضايا العرب وحاضنتها الكبرى ، جاذبة للكثير من خلائط الشجن .
فيها ، وفي عموم المشاهد مِنْ حولِها ما يُقلقُ وأكثر . تعجُّ كلُّها بكوارث موجعة . تشي بالمزيد من الانحطاط غير المسبوق : ضَياعٌ ، خُضوعٌ ، خُنوعٌ ، رُكوعٌ ، خِياناتٌ سافرةٌ ، وأخرى مُبطَّنة ، تُكرّس تبعيةً مَقيتة ، يُستباح في ظلها كلّ شئ . عربٌ يغزون عربا . بسادية همجية يدمرون ويقتلون . خدمة لعدو يسعى جاهدا لهدم مرتكزات أيّ قوةٍ حالية أو مُحتملة ، قد تهدد مصالحه ، أو قد تخِلُّ بموازين القوة معه .
من منكم في أسوأ كوابيسه ، أو أضغاث أحلامه ، قد تخيل ما يحصل اليوم ، أو توقع مُتصهينا عربيا مهما بلغت وقاحته أو نذالته ، أن يجرؤ على تحريض الصهاينة علنا على مسرى رسول الله ؟! كلُّ هذه الكوابيس البشعة الدائرة والمتوسعة يوما بعد يوم ، ليست سفاهة من مرتكبيها أو فائض وقاحة . بل هي بالضرورة نفاياتٌ ، تلقيها على جباهنا ، إتفاقياتُ إذعان أبرمت وتبرم مع عدو محتل ، يسمونها بالتكاذب وبرعاية غصنِ زيتونٍ عاهر، سلامَ شجعان . للأسف الشديد ، ما زال المتكاذبون في جراب السلام المشبوه ، يتوالدون مآلاتٍ أبشع مما تشهدون . ستُطلُّ عليكم منْ كلِّ شيءٍ وفي كلِّ شيء . فقعرُ مستنقع الإنحطاط ما زال بعيدا .
تمضي السنون : وأعداء الامة موغلون في الدم العربي . وبنادق المتصهينين تتكاثر وتتفاخر ، بأنها باتت تصوب الى الصدر الفلسطيني مباشرة ، بعد أن كانت بالغدر وبالكيد المتخفي ، تصوب إلى الظهر فقط . وحين لم يعد ما يكفي من الوهم ، أمر الشيطان الأكبر ، أبالستة الصغار باسقط النقاب عن وجوهٍ تصهينت وتناسلت من أزمنة خَفِيَّة ، فبات اللعب عالمكشوف . وأضحى أحرار العرب شرقا وغربا ، محاصرين بأمواجِ التطبيع العلني والخفي والمسكوت عنه .
وللأسف الأشد مضاضة ومرارة ، أنّ حال فلسطين ليس بأفضل . فعلى سطحها يطفو ركامٌ ممن لهم أسياد . بعضهم تأمرك ، وبعضهم تصهين وتأسرل ، وبعضهم تخلجَن . بعضهم يؤجِّر بندقيته . وبعضهم يبيع وهما . بعضهم بأول الرصاص يتسول بطولات ، وبعنفوان أول الحجارة يسترزق مناصب ، وبطهر الدم ووجع الجبارين في الأسر ، يسرقون مكاسب وأعطياتٍ وشَرْهات .
يُجاور خدمَ العدو وحُماته من أؤلئك ، بقايا نُخب تعيش كاملَ ضعفها ، تركت الفساد حتى كبُرَ واتّسع وسادَ . في ظلهم جميعا ، طال الحمل الكاذب ، وإختل التوازن الوطني . تشظت أهداف البدايات . تَلَوَّثَ جُلُّ السلاح ، واستغنى البعض عن الفعل المُناضل ، بالزنا المُناضل ، لقتلِ المقاومين وقضمِ إرادة المقاومة . وبالتأكيد لو نَفَقوا جميعا ، لن يبكيهم أحد، ولن يعلن الحداد على أيَّا منهم أحد . فلا مزايا للعبيد على المتقاعسين .
والمشاريع القديمة الجديدة لشطب قضية فلسطين ، تُطلُّ بِقوةٍ من جديد ، السؤالُ المُوجعُ الذي يفرض نفسه على كلّ حرٍّ ، إلى متى سيبقى مغتصبوا أمر فلسطين ، يتقاذفون الّلهايات ؟! في ظلّ مجتمعاتٍ ، منقسمةٍ على أسسٍ طائفية ومذهبية وعرقية وقُطْرية أو حتى على لعبة كورة أو أكلة أو لون غطاء الرأس ، من المؤسف اننا مضطرون لقول شكرا ، لكل من لم يخن بعد .
الاردن - 7/9/2020
 
Developed By : VERTEX Technologies