2024-06-25 - الثلاثاء
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

الحذر من جلب الدبّ إلى الكرم فيفسده . . !

فريق ركن متقاعد موسى العدوان
جو 24 :
 
من الأمثال الشعبية المتوارثة في المجتمعات العربية، المثل الذي يقول " جاب الدبّ إلى كرمه ". ويمكن توضيح هذا المثل من خلال القصة التالية : كان أحد المزارعين يملك كرما واسعا، تكثر فيه أشجار العنب ذات الأوراق الخضراء اليانعة وقطوفها الغزيرة الدانية.

أنشأ مالك المزرعة العديد من خلايا النحل في مزرعته، والتي كانت تتغذى على أزهار العنب، وتنتج أشهى أنواع العسل الطبيعي. ولكن لم يستطع ذلك المزارع قطف العسل من خلاياه، خوفا من لدغات النحل الذي أصبح يحرس العنب بشراسة، رغم استخدام الواقيات المعروفة.

راح المزارع يفكر في طريقة تمكنه من قطف العسل، دون أن يتعرض للدغات النحل المؤلمة. فاقترح عليه بعض الجوار من المزارعين، بأن يعقد صفقة مع أحد الدبّبة المتواجدة في المنطقة، لا سيما وأن الدببة تحب أكل العسل كثيرا، ولا تتأثر بلدغات النحل. ثم يتقاسم الاثنان إنتاج العسل من كرمه مناصفة.

وفعلا تم عقد الاتفاق بين الطرفين، وسارت الأمور بيسر وسهولة لفترة من الوقت. إلاّ أن الدبّ كبر في حجمه ولم يعد يكتفي بحصته من العسل، فراح يأكل حصة شريكه إضافة لحصته.

غضب المزارع لعدم احترام الدبّ للاتفاق المعقود بينهما، وأراد أن يلغي الاتفاق وطرد الدبّ من كرمه. لكن الدبّ ذاق طعم العسل المحبب إليه ورفض الخروج من الكرم، ثم قام بمهاجمة المزارع بأنيابه ومخالبه الحادة مهددا إياه بأوخم العواقب، إذا نفذ وعده وحاول إخراجه من الكرم. فقام المزارع المغلوب على أمره بإدخال دبّ آخر أقوى من الأول، لعلّه يطرد الدبّ السابق من الكرم، ويتم تقاسم العسل مع الجديد.

ولكن ما حدث هو أن اتفق الدبّان على بقائهما في الكرم، ويتقاسمان العسل بينهما دون إشراك المزارع، الذي أصبح عاجزا عن حماية كرمه، وتحول كرمه إلى مرتع للدببّة. فقام بالاستغاثة والطلب المساعدة من جيرانه المزارعين أصحاب النصيحة، إلاّ أن أحدا لم يستجب له، وقالوا عليك أن تحرر كرمك بنفسك. وهكذا استحكمت الدببة في المزرعة، وراحت تعيث فيها فسادا دون وجود رادع لها.

العبرة في هذه القصة . . أن هناك بعض المزارعين، الذين جلبوا الدببّة إلى مزارعهم فكانت وبالا عليهم، ولكنهم أرادوا الإيقاع بغيرهم لكي يسلكوا طريقهم نفسه، فيعانوا مثل ما عانى سابقوهم، لعدم تقديرهم ردّ فعل الدببة، وضعف قدرتهم على حماية مزارعهم من الخراب والدمار. ولهذا أحذّر من جلب الدبّ إلى الكرم فيفسده . . !
 

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news