2024-04-15 - الإثنين
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

غزة.. والمطبخ العالمي.. والحقارة عندما تكون مركّبة!

كمال ميرزا
جو 24 :


في معرض التعليق على جريمة اغتيال موظفي الإغاثة العاملين فيما يسمّى "المطبخ المركزي العالمي"، نُسب إلى مسؤولين أمنيين صهاينة قولهم: "مقتل عناصر المطبخ أسوأ حدث وقع لنا منذ بداية الحرب".

الأصل كان أن يُقال: أحقر حدث وليس أسوأ حدث!

ومكمن الحقارة في هذا التصريح هو التصريح نفسه؛ فحين يعتبر المسؤولون الصهاينة أنّ هذه الجريمة هي اسوأ ما حدث، أو بدر منهم، أو اقترفوه في غزّة.. وكأن لسان حالهم يقول أنّ كلّ جرائم الحرب والإبادة والتطهير العرقي التي ارتكبوها وما يزالون يرتكبونها لغاية الآن هي "عادية"، و"مبررة"، و"مشروعة".. ولا ترتقي لأن توصف بـ "السوء" مثل هذا الحدث "المؤسف".

واستخدام وصف "حدث"، وفي تصريح آخر "حادثة"، أو "الحادث التراجيدي غير المقصود" بحسب تصريح الكلب المسعور "نتنياهو"، هذا بحد ذاته مظهر آخر من مظاهر الحقارة، فما وقع هو جريمة حرب، وعمل إرهابي، وفعل من أفعال الإبادة، وليس مجرد حدث أو حادث أو حادثة!

والأحقر من هذا وذاك هو توقيت هذه الجريمة مباشرة بعد الانسحاب من مستشفى الشفاء ومحيطه وما رافق ذلك من أهوال وفظائع ما تزال جرائمها تظهر وتتبدّى للآن، وبعد استهداف مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة دمشق.. وكأنّ المقصود هو تشتيت الانتباه وصرف الأنظار عن هاتين الجريمتين، وإشغال الناس ووسائل الإعلام بهذه "الحادثة التراجيدية" الجديدة.

وأحقر ما في حركة الإلهاء والتشتيت هذه أنّها تقوم على "ثيمة" أنّ هناك أشخاصا يحملون جنسيات غربية قد لقوا حتفهم في هذه "الحادثة"، وطبعا، كما أنّ "الفرنجي برنجي"، فإنّ الدم الفرنجي برنجي هو الآخر.. فدماء آلاف الفلسطينيين الذين قتلوا ويقتلون في غزّة لا تهمّ، وأقل قيمةً وإنسانيةً، وبالتالي لا تستحق تغطيةً وتركيزاً إعلاميّاً مثل دماء قتلى "المطبخ العالمي" السبعة الذين تسري في عروقهم دماء الرجل الغربي النبيلة!

بل حتى عند الحديث عن قتلى "المطبخ العالمي" كان هناك حرص مُغرض في التغطيات الإعلامية على التمييز بين من هم مواطنين غربيين "أصليين"، ومن هم فلسطينيون ولكنهم مزدوجو الجنسية، وكأنّ ازدواجية هؤلاء وعدم أصالة جنسياتهم هي من طرف خفيّ سبب أو مسوّغ كافٍ يبرر استهدافهم!

أمّا الأحقر من كلّ هذا فهو ردود الأفعال العالمية على هذه الجريمة، وتصريحات المسؤوليين، ومن ضمنهم مسؤولي الدول التي ينتسب إليها القتلى.

تصريحات هزيلة، رخوة، ناعمة، مُجاملة، تحسّس على الموضوع تحسيساً، ويحرص أصحابها على انتقاء ألفاظهم وتعابيرهم جيدا كي لا يخدشوا - لا سمح الله - حياء الكيان الصهيوني أو يجرحوا مشاعره المرهفة!

حزينون.. مفجوعون.. مصدومون.. وإذا أراد أحدهم أن يرفع العيار قليلا يقول: غاضبون.. ونطالب بفتح تحقيق!

حتى تصريحات مسؤولو "المطبخ المركزي" أنفسهم إزاء الجريمة التي ارتكبت بحق زملائهم قد جاءت "مِرْقَة" و"ماسخة" و"منزوعة الدسم"!

ولا تصريح من التصريحات أشار إلى ما حدث باعتباره "عملا إرهابيا" أو "جريمة حرب" أو مجرد "جريمة"، بل ولا تصريح تجرّأ على استخدام صيغة تجزم بأنّ هذه الجريمة كانت "فعلاً مقصوداً"!

تخيّلوا لو عكسنا الآية، تخيّلوا لو أنّ المقاومة هي التي استهدفت موظفي إغاثة يحملون جنسيات غربية ولو بالخطأ.. كيف ستكون ردود الأفعال؟ وكيف ستكون نبرة وصيغة الكلام؟ وكيف ستكون طبيعة المطالبات والعقوبات و"القصاص" الذي ينادي به هؤلاء نظير هذه الجريمة النكراء!

هذه الجريمة الجديدة فيها تأكيد على حقيقة أساسية ولكن غالبية الناس لا يتوقفون عندها ولا يكترثون بها: مَن يحكمون ويتحّكمون بهذا العالم، أو "الطبقة العليا"، أو "أصحاب القرار"، أو "عِلية القوم"، أو "النخبة"، أو القلّة التي تملك في مقابل الأكثرية التي لا تملك، سمّهم أيّا شئت، هم مِلّةٌ واحدة، وهم لا يكترثون بالبشر/ الناس/ العامّة، وعند الإيجاب لا يمانعون لو تباد الشعوب كلّها، شعوبهم قبل شعوب خصومهم وأعدائهم، في سبيل الإبقاء على شبكة نفوذهم ومصالحهم والحفاظ "تفرّدهم" و"تفوّقهم" و"حصريّتهم"!

أكثر ما يستفزّ ويحزّ بالنفس في آن واحد، هو سهولة انجراف وسائل إعلامنا ومستخدمو وسائل التواصل لدينا وراء مثل أساليب التشتيت والإلهاء وحرف الأنظار هذه، ومساهمتهم من حيث يدرون أو لا يدرون في تكريس ثيمة الدم الغزّاوي والفلسطيني والعربي الرخيص في مقابل الدم الفرنجي أو الغربي أو الأبيض الغالي، ومن ضمنه الدم الصهيوني.. في حين أنّ لسان حالنا جميعاً يجب أن يكون، وطالما حرب الإبادة والتهجير مستمرة: "صرماية" أصغر طفل غزّاوي أهم وأولى وأكثر قيمة من شعوب الأرض قاطبةً بقادتها وزعمائها وعسكرها ونخبها وإعلامييها ومثقفيها و"مزدوجيها" ومتحوّليها.. حتى إشعار آخر!

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news