jo24_banner

التصحيح قبل التصريح

د. عمر العسوفي
جو 24 :
يمر الأردن بحالة حرجة غير مسبوقة لا أحد يعلم كيف ستنتهي بما في ذلك من هم في مطبخ القرار، الأردن الآن يحكم بمعامل واحد هو المعامل الأمني الذي طحن بقية المعامل التي تقوم عليها الدولة، بمعنى آخر هناك خوف وريبة ما بين الدولة والحكم ،هناك أقصاء متعمد للمعارضة وتفريغ لها من خلال سن القوانيين التي تمنعها من القيام بواجبها الوطني فهي من وجهة النظر الأمنية خطر على الحكم ومنها يأتي البلاء هكذا يتصورونها ويصورونها.

قبل أن نصرح بما انجزنا من إنجازات خلال مئة عام علينا أن نصحح المسار الذي خرج خارج السكة وان نعيده إلى مكانه الصحيح وهذا لن يتم ابدا باستمرار الو سائل والأدوات التي تدار بها الدولة حاليا.

ولنبدأ من الدستور الذي يجب إعادة صياغته من جديد بما يكفل ان يكون الشعب مصدرا للسلطات، لابد من الأنفاق على المقاربة الأمنية وتوحيد المفاهيم من حولها،حيث ترى الأدارة الأمنية الحالية ان الخطر على الحكم من الداخل في حين ترى المعارضة العكس ان الخطر على الأردن الدولة والكيان والهوية هو من الخارج وبهوية الصهيونية تحديدا.

يبدو أن المعامل الأمني المتحكم لا يرى شيئا يؤثر عليه الا حركة الجماهير وخروجها للشوارع وباعداد كبيرة وهذا ما عملت على افشاله الحكومات المتعاقبة وباستخدام أدوات السلطة المتوفرة ما بين يديها.

والسؤال المخيف هو هل وصلنا إلى نقطة اللاعودة وذهب كلا منا باتجاه معاكس للآخر ؟
 
تابعو الأردن 24 على google news