ظهر المواطن

أحمد حسن الزعبي
قال الدكتور الطراونة (( انه لا بد من اجراءات سريعة محلياً كي (نُطمئن) الدول الشقيقة والصديقة والمؤسسات الإقليمية والدولية المانحة إلى إننا نقوم بواجبنا في ترتيب اوضاعنا الداخلية مالياً واقتصادياً))...
يا سلام !!...و لماذا (طمأنة) كل هؤلاء يجب ان تكون على (ظهر المواطن)..المثقل بأخطائكم، المحني بوعودكم،المجلود بتصريحاتكم، المدميّ بسياطكم، المكسور من كثرة الراكبين بالتناوب عليه؟.
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة) من خلال استرداد كل أموال الدولة المسروقة، وبيوعات الخصخصة و «المصمصة» ..والتي تم إغلاقها والطبطبة عليها بمباركة ورضا وهندسة حكومية متعاقبة؟؟؟...
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة).. من خلال إحضار كل سرّاقي المنح، وملتهمي المساعدات، ومبددي القروض، الذين أوصلوا المديونية الى 17 مليار،وما زالوا يتنعمون بأموالنا على صدر الوطن المتعب بكل فوقية وانتقام؟...
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة) ..بالغاء تقاعد 400 وزير مجمل رواتبهم السنوية تفوق ال14 مليون / مدى الحياة ...والعدد بازدياد..؟
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة)..بالغاء تقاعد 120 نائباً و60عيْناً تفوق رواتبهم ال 6ملايين سنوياً / مدى الحياة ...والعدد بازدياد؟.
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة)..بالغاء الهيئات والمؤسسات المستقلة والتي يزيد عددها عن ال113 هيئة وإلحاقها بالوزارات..والذي يفوق رواتب العاملين فيها رواتب موظفي وزارة التربية والتعليم كاملة..؟
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة)..بالرقابة على الحملات و المبادرات و»الهيلمات» الوطنية التي تستنزف الموازنة «الخاوية» دون فائدة واحدة تضاف الى لقيمة الوطنية او الناتج القومي؟...
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة) من خلال اختصار الجولات الخارجية والوفود الطائرة وقصص (سبل التعاون المشترك) للمسؤولين الكبار التي ذبحونا فيها؟؟...
لماذا لا يتم (طمأنة الدول الشقيقة والصديقة) الا من خلال هذا المواطن المهمش المنسي المتعب المرمي على قارعة القرار السياسي..
***
أنا (اطمأنكم)!!!...لو تعرف الدول (الشقيقة والصديقة) ان تصحيحكم الاقتصادي لن يمسّ الا رغيف المواطن الفقير و»لمبة» احلامة!!... لما طلبوا ذلك منكم اصلاً!!..فهم يقصدونكم انتم، انتم بالذات ..لأنهم يعرفونكم جيدا وجيداً وجيداً...
***
رجاء قبل أي قرار للرفع : انظروا الى (بطونكم) اولاً..ثم بعد ذلك انظروا الى ظهر المواطن الكادح!!..
لن نحتمل!! صدقاً لن نحتمل!!!


ahmedalzoubi@hotmail.com
تابعو الأردن 24 على