jo24_banner

" غضب "

خلود العجارمه
جو 24 :
 

أنا أكذب عندما أقول بأنني معك وأنت تستمع
لكلماتي من خلف القضبان وفي داخلك يكبر الأمل بأن هناك من ينادي أنا معك
والوقت يمضي فهل أنا معك!!

فعندما استيقظ في الصباح وأراقب ساعتي لأكون
في الوقت المناسب جالسا خلف مكتبي فهل أنا معك!!
وعندما أقف منتظرا موعد الحافلة لك تقلني أنا ومن معي حيثما ذهبنا باحثين عن عمل أو طلاب جامعة فهل أنا معك عندما
أقول لك بأنني معك!!
إنني وبكل صراحة أكذب عندما أقول بأنني معك وأنا هنا نائم تحت كومة حصى وكل ما يحيط بي جدران منزلي التي أسرفت عليها قطرات من دمي وجعلت طوق الدين يلتف حول عنقي وأصبحت به مكبلا ولا أجد منه مفر
فأنا هنا أجلس في منزلي أراقب عداد الكهرباء وانظر إلى فاتورة المياه المتراكمة فأنا منذ أشهر لم أدفع فواتير المياه!!
وفي يدي مفتاح سيارتي التي تعطلت وأنا في طريقي إلى عملي فهل أركنها جانبا واذهب مشيا على الأقدام أم أسلم أمري واذهب إلى أقرب محطة وقود ولا أبالي في غلاء الأسعار!! فهل أنا معك!!
وبالأمس عندما ضحكنا وتعالت أصوات الزغاريد
في منازلنا وعانقت افراحنا غيوم السماء وانهلت كالمطر علينا رصاص في كل مكان حتى ظننت
لوهلة„ بانك أيها الحر بينا وهذا صوت الانتصار وفي نفسي أعلم جيدا بأن ثمن الحرية أكبر من هذا الإعصار فهل كنا بالأمس منصفين لك!! ولكننا نعلم
بأننا نحن السجناء وأنت وحدك الحر
الذي عرف أن الحرية أغلى من لقمة العيش أيها
الطائر الحر الأبي المترفع عن الذل والمهانة
صمودك في معتقلاتهم عزا لنا حتى وإن خيم الحزن ديارنا

ستظل شوكة كرامتنا مغروسة في صدورهم إلى الأبد.. أسامة نايف العجارمة

 
تابعو الأردن 24 على google news