2024-03-05 - الثلاثاء
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

المحتجزان المستعادان: هل كانا لدى المقاومة؟

أ.د احمد القطامين
جو 24 :

 بعد اربعة اشهر من العدوان على غزة، تمكن جيش الاحتلال من استعادة اثنين من المحتجزين

باستخدام قوة كبيرة من وحدات النخبة المتخصصة بالقيام بعمليات من هذا النوع بالاضافة الى مئات العناصر من الاستخبارات العسكرية والمدنية. بدأت العملية باستهداف جوي وبري وبحري واسع النطاق للمنطقة التي يتواجد فيها المنزل الذي يحتجز فيه الشخصان وهما مدنيان من كبار السن. حيث قامت اسلحة جيش الاحتلال المختلفة بتدمير الحي بالكامل مما ادى الى استشهاد ما يزيد عن مائة مدني وجرح مئات اخرين من اهل غزة.

بعد ان تم تدمير الحي باكمله باستثناء المنزل المستهدف الذي يحوي المحتجزين، تقدمت الوحدات الخاصة المكلفة بعملية الانقاذ وحاصرت المنزل ودخلته دون اية مقاومة من اي نوع، حيث لم يكن في المكان اي من عناصر المقاومة ولم يحدث اشتباك على الارض نهائيا ولم يكن لدى المحتجزين حراسات امنية من رجال المقاومة، وتم بسرعة اخلاء المحتجزين من ارض العملية ونقلهم بالطائرات السمتية الى داخل فلسطسن المحتلة.

ان تحليل هذا السناريو للعملية العسكرية التي نفذها جيش الاحتلال واسفرت عن اول عملية انقاذ لمحتجزين احياء منذ بدأت الحرب على غزة يشير الى مجموعة من الاستخلاصات المهمة كالتالي:

اولا: احتفل نتنياهو ووزير أمنه المتطرف بن غفير علنا اثناء زيارتهما الى احدى الوحدات العسكرية التي شاركت في عملية الانقاذ، وكان احتفالا يدل على مدى نهمهما وجوعهما الى اي شكل من اشكال النصر فيما يتعلق بقضية استعادة المحتجزين والاسرى من خلال العمليات العسكرية. تماما، كانا اثناء احتفالهما امام الجنود كطفلين استعادا لعبتهما الضائعة ولم يتمكنا من ضبط مشاعر الفرحة بالرغم من كونهما سياسيان يفترض ان يتمكنا من المحافظة على هيبة المسوؤل على الاقل امام الجنود وكاميرات التصوير. طبعا هذا دليل على الحالة النفسية االسائدة لديهما التي انتجها صمود الشعب الفلسطسني في غزة بالرغم الدمار والقتل والمجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال خلال الاشهر الاربعة المنصرمة من عمر الحرب.

ثانيا: ان دخول وحدات الانقاذ الى المنزل الذي تواجد فيه المحتجزين دون مقاومة يشير بوضوح الى عدم وجود عناصر من المقاومة في ذلك البيت او حوله، وهذا يطرح سؤلا مهما حول الجهة التي كنت تقوم بالاحتجاز.. وهل هذان المحتجزان كانا محتجزين لدى المقاومة؟ واذا كان ذلك صحيحا فمن هي الجهة او الافراد او العائلة التي كانت تستضيف هؤلاء المحتجزين؟ ونأمل ان تقوم المقاومة بتوضيح هذا الامر بشكل عاجل؟

ثالثا: ان المعطيات المحيطة بالعملية تشير الى ان خرقا امنيا كبيرا قد حدث مما مكن جيش الاحتلال من معرفة المعطيات عن مكان احتجازهؤلاء المحتجزين وادى هذا الخرق الى نجاح عملية الانقاذ. من المهم هنا الاشارة الى ان هذا يعتبر الخرق الاول من نوعه بهذا الحجم وهذا التأثير خلال الحرب الحالية على غزة.. وهنا اعتقد ان على المقاومة المسارعة للتحقيق في هذا الامر واغلاقه بقوة والى الابد لمنع مثل هذه الاخترقات المكلفة جدا للمقاومة من ان تحدث مستقبلا.

 

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news