jo24_banner

يتيم هذا الوطن

يتيم هذا الوطن
جو 24 :

لن اصرف "سعراً" حرارياً واحداً لأحيك المفارقة أو "ادوزنها" أو الطفّها للقارىء..فالمفارقة حاصلة حاصلة ،سيما اذا عرفنا الفرق بين عظمة الرؤساء ورؤساء العظمة..
**
رئيس الوزراء الهولندي "مارك روتي" ، منذ تسلمه رئاسة الوزراء وحتى تقدمه بالاستقالة بقي يذهب يومياً الى عمله في الوزارة بواسطة دراجته الهوائية، رافضاً ان يستقل أية سيارة حكومية أو يرافقه اية حماية أمنية ..او يزجّ به على عجل في الكرسي الخلفي لــ" الفور ويل" مثل "ألطريد" ، ولا متبوعاً بالمواكب الطويلة ولا مسبوقاً بسيارات النجدة ، هذا الرجل دخل نظيفاً وخرج نظيفاً ولم يلوّث المحتجون بدلته الرسمية بزرّ "بندورة"!! واحد طوال سنين خدمته.
**
في صيف 2009 رافق أوباما الرئيس الروسي " ميدفيديف" الى مطعم الوجبات السريعة ، تناولا سندوتش الهمبرغر وغادرا مسرورين ..تخيلوا ؛ اضخم قوتين تديران العالم (من الشدق الى الشدق ) فاتورة غداءهما 10 دولارات فقط ...ومجلس "العبدلي" ذو الانجازات الصفرية يولم للحكومة ذات الانجازات الصفرية بألف منسف مما يعدّون..

ألف منسف .. ومديونيتنا 18 مليار، الف منسف..وميزانيتنا لا تملأ الا "من ماء الوجه" ، الف منسف ولا حتى اعتذار ..من الباحثين عن لقم عيشهم في حاويات القرار...الف منسف يولم الخميس "للرئيس" ..يسبقه الف اعتصام يهتف للجوع ، والف وجع يأبى الركوع ...وفي آخر النهار .. يلوكون الوقت والضحكات على أنّات الشعب المبتلى...غاسلين ايديهم بماء "البلادة"...صحتين يا رئيس "العظمَة" صحتين..يا أصحاب السعادة!!!

يا "رئيس العظمة".. في طريق عودتك الى الدوار الرابع..خفض سرعتك قليلاً..وانزل شباك سيارتك قليلا...ستجد هناك ايتاماً يفترشون الارض منذ ايام...

فقط ..تجشأ في وجوههم ..فمن تجشؤَكَ "يشبع الايتام"!!.


احمد حسن الزعبي

ahmedalzoubi@hotmail.com

تابعو الأردن 24 على google news