2021-01-27 - الأربعاء
jo24_banner

حفظ مطعوم كورونا، ليس هو التحدي الاصعب أردنياً!

د. معين الشريف
محلياً و في اغلب وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي يتم تداول كثير من القضايا و التحديات المتعلقة بالمطاعيم و لكن التركيز ينصب و بشكل كبير على حفظ هذه المطاعيم خلال عمليات النقل و التوزيع الى حين اعطائها للمواطنين خصوصاً ان تلك المطاعيم يجب ان تحفظ مبردة و تختلف درجة التبريد من مطعوم الى اخر، فمنها من يحفظ على درجة حرارة تصل الى سالب ٨٠ درجة مئوية و منها ما يحفظ على درجة حرارة ٢ مئوية ، فهل فعلاً حفظ المطعوم هو التحدي الاصعب محلياً.

قبل الاجابة على هذا السؤال دعونا نستطلع ما هو المطلوب محلياً لاعطاء الاردنيين مطعوم فايزر الذي يتطلب درجة حفظ سالب ٧٠ درجة مئوية . في البداية يجب التأكيد بان مهمة ايصال المطعوم مبرداً للاراضي الاردنية يقع على عاتق الشركة فقد صممت الشركة مستوعبات خاصة لحفظ المطعوم على درجة الحرارة المطلوبة و هذه المستوعبات تتسع لكميات ما بين ١٠٠٠-٥٠٠٠ مطعوم لكل مستوعب، و يمكن حفظ الحرارة فيها لمدة ١٠ ايام و بعدها يجب نقلها لثلاجات خاصة على نفس درجة الحرارة او يمكن وضعها على درجة حرارة بين ٢-٨ مئوية(درجة حرارة الثلاجة العادية) على ان يتم اعطاءها خلال ٥ ايام فقط.

خلال عملية شحن المطعوم و التي قد تأخذ على ابعد تقدير من المصنع الى الاردن ٧٢ ساعة و سيتم وضع اجهزة خاصة داخل هذه المستوعبات لقياس الحرارة خلال الرحلة و هذا اجراء معروف و ليس جديداً في القطاع الدوائي.

السؤال المطروح هو كيف سيتم حفظ المطعوم محلياً؟ حقيقة أننا هنا لسنا بصدد اختراع العجلة ، فهناك ثلاجات تنتجها عدد من الشركات و قبل ازمة كورونا و اعتقد انها موجودة في الاردن لاغراض بحثية تصل درجة حرارتها الى اكثر من سالب ١٠٠ .

حتى اقرب للقارئ و اسهل عليه، فإن المليونا جرعة من المطعوم التي اوصت عليها الحكومة بحاجة لغرفة ٦م*٦م حتى تستوعب كامل الكمية مع العلم اننا قد لا نحصل على كامل الكمية من الشحنة الاولى.

اذاً الثلاجات موجودة و يمكن شراءها و يمكن تأمين كل محافظة بعدد من الثلاجات و هي تماماً بحجم الثلاجات المنزلية العادية و قدد تتسع الثلاجة الواحدة لأكثر من ٢٥ الف جرعة .

اذا لم يكون التبريد هو التحدي الاكبر اردنياً في موضوع المطعوم فما هو ذلك التحدي الصعب الذي سيواجه وزارة الصحة ؟ من معرفتي و قرائتي للواقع الصحي الاردني و معرفتي لامكانيات القطاع الصحي العام فان اصعب تحدي يواجه صاحب القرار هو كيفية تحديد الفئة المستهدفة و ذات الاولوية لاخذ المطعوم و كيفية الوصول لها و هي قضية ليست بالسهلة و اعتقد لجنة الاوبئة و اللجنة الوطنية للمطاعيم و رغم خبرتهم السابقة و المتراكمة فهم بحاجة لخبراء في (targeting , segmentation and reach)، و هذا ما سأتناوله في مقال اخر ان شاء الله.


* الكاتب خبير في القطاع الدوائي
** صور أسفل المساحة الاعلانية لحافظات شركة فايزر وثلاجات التبريد
 
  • حفظ مطعوم كورونا، ليس هو التحدي الاصعب أردنياً!
  • حفظ مطعوم كورونا، ليس هو التحدي الاصعب أردنياً!
  • حفظ مطعوم كورونا، ليس هو التحدي الاصعب أردنياً!
تابعو الأردن 24 على google news