jo24_banner

المخيّمات الفلسطينية تتبرّأ منكم

المخيّمات الفلسطينية تتبرّأ منكم
جو 24 :



لا أحد يستطيع أن ينطق باسم المخيّمات الفلسطينية ..ولا باسم مخيّم واحد..بل ولا حتى باسم حارةٍ من حاراته..المخيّم ليس بُقعةً جغرافيةً يا سادة؛ المخيم ألمٌ واملٌ..كلّ شخص فيه حكاية..وكلّ بوصلةٍ فيه تؤدي إلى فلسطين ؛ فلسطين اللذة وفلسطين الشهادة وفلسطين الأنبياء..!
أمّا الذين يريدون أن (يدحشوا)  المخيمات الفلسطينية في الأردن بلعبة معارضة الحكومات الأردنية و الثورة عليها فإنهم لم يعرفوا بعدُ (وحل) المخيّم وإن عاشوه مائة عام..ولم يفقهوا بعد أبجديات الهمّ الفلسطيني وإن جلسوا العمرَ يُنظّرون على رصيف الخيبة ..!
يحقّ لأي شخص كان أن يبدي رأيه ويتحمل عواقبه مهما كان هذا الرأي ومهما كانت أصول هذا الشخص..ولكن لا يحقّ لابن طائر في السماء ولا زاحفٍ على الأرض أن يتكلّم باسم المخيّم ؛ ومن يفعل ذلك يلقَ آثاما..ويلعب بفتنةٍ غارقة في النوم ولا تريد أن تصحو أبداً..!
المخيمات الآن مشغولة بصفقة القرن..تأكل ويدها على قلبها..تمشي و أنفاسها تتقطع لأنها لا تعرف المآل ..تنام وكوابيسها عربٌ أضاعوا وباعوا..! المخيّمات الفلسطينية يا سادة وجعٌ مقيم ولكنها لا تصنع سياسةً داخليةً في الأردن ولا تعبث بأمنه وطوال يومها تلهج له بالدعاء أن يحميه ويبعد عنه شرّ من يعاديه..!
دعوا المخيمات الفلسطينية في حالها ..فصفقة القرن تكفيها وتغطّي كل وقتها..وفلسطين هي الوعد و الميعاد..
وحمى الله الأردن وفلسطين..
تابعو الأردن 24 على google news