jo24_banner

شو مشكلتك بالحياة ..؟

كامل النصيرات

كلنا في حالة انتظار ..ليس لشيء محدد ولكنه انتظار و حسب ..! وهذا الانتظار الذي نمارسه بوعي وبلا وعي أيضاً ؛ على حوافه و شواطئه و طرقاته نقوم بذبح الوقت ..و قتل أشياء جميلة ؛ أقلّها الفرص التي تأتي كـ(تسليك حال ) ..!
قال لي صديقي الأثير «ماجد القطامي» : قمتُ بتجربة ..سألت أشخاصاً كثيرين سؤالاً واحداً وطلبتُ منهم الإجابة بسرعة بدون تفكير ..و السؤال هو : شو مشكلتك بالحياة ..؟ غالبية الاجابات و بنتيجة ساحقة كانت : المصاري ..!
نعم المصاري..أيْ والله المصاري ..! لذا ؛ كلّنا في حالة انتظار ..و المصاري هي العلّة و هي أُسّ الحكاية ..وهذا لا يعني أننا لا ننتظر أشياء أخرى ولكنها ليست بأهميّة المصاري ..وفي ذلك وجهات نظر ..
وعندما أقول المصاري ..فأنا لا أقصد الفقراء فقط ..بل كثيرا من الأغنياء أكثر ..فهم يفكّرون كيف يزدادون ثراءً ..وإلا لما وجدتَ الحيتان يكثرون في كل بلد ..ووجدتَ الفاسدين يتوالدون في كل وطن ..و اللصوص الكبار يتقاطرون على كل خرم إبرة ..ليسرقوا الخرم و يبقوا لنا الإبرة تفعل أفاعيلها بنا ..!
أما الانتظار ..فيمارسه الفقراء أكثر من الأغنياء ..لأن الفقراء يمارسونه ( غصب عنهم وعن إللي خلّفهم ) وعلى الأغلب هم بانتظار أن تمطر السماء ( ذهباً و فضة ) وأن يأتي الفرج بأي شكل كان..ولكنهم ينتظرون وهم يعرقون وهم بلا قهوة وهم بلا كهرباء وهم بلا مصاريف متقنة..أما الأغنياء فإن الانتظار يمارسونه وهم في النادي و هم في يتناولون الولائم و العصائر و كل أسباب الراحة ..
ويل لها الحياة ..كلها انتظار طويل ..وعيون تراك ولا تقترب منك ..أنت للفُرجة فقط..

تابعو الأردن 24 على google news