jo24_banner

الفنان الأردني يموت و الحكومات تعيش

الفنان الأردني يموت و الحكومات تعيش
جو 24 : من حق الحكومات الأردنية المتعاقبة أن تعاقب الفنان الأردني بالجوع و الحرمان ..لأن الفنان يمثل قيمة حضاريّة بينما الحكومات كلها بلا حضارة ..و عندما تقف أمام الفنان فإنها تشعر بعقدة النقص لأن هذا الذي يمثّل و يغنّي للناس لا يمثل ولا يغنّي عليهم كما تفعل الحكومات ..!

المشكلة ..كل المشكلة يا سادة ..أن وصول حال الفنان إلى هذا الدرك يثبت مما لا يدع مجالاً للشك أن ( عقلية الحكومات ) ليست عقلية انفتاحيّة و ليست ذوّاقة ..وما زالت تنظر للفنان على أنه ( اشي عيب ) و عقليّة الجاهليّة هي من تصدر الأحكام على الفنان الأردني ..! وأنها في النهاية وإن كانت لا تتحركش به فإنها أيضا لا تقدّم له الحد الأدنى من الدعم الذي يكفل بقاءه على قيد الحضارة ..!

الفنان الأردني عندما ينتفض اليوم و يبني خيمته ؛ فقط ليعلن خيبته ..ألم نشتري جميعاً التلفزيونات من أجله ..ألم نستبدل هذا الفنان بالحكواتي الذي كان يقص علينا عنتر و الزير و أبو زيد..؟؟ ألم نوقفه في الطرقات و المحلات و على كل الأبواب ؛ فقط لنلتقط معه صورة تذكاريّة ..؟؟!! فلماذا تفعل معه الحكومات ما تفعل ..؟ هل لأن الفنان يذكّر المسؤولين دائماً بأنهم الممثلون الحقيقيون له و ليسوا ممثلين عليه ..؟

اليوم يجوع الفنان بل و يعرى ..و يتقطّع ..وتتحكم به جهات يجب أن تكون خادمةً لحذائه ..لكن ضنك العيش و لعنة المصاريف التي تطارده ؛ تحوّله من فنان بحس مرهف يسعى لبناء المجتمع ؛ إلى مجرد بني آدم عليه ( أن يبيع العلكة ) على الإشارات أولاً ومن ثم يذهب و يؤدي فنّه ..لأن المسؤولين في بلدنا ما زالوا يتعاملون بازدراء مع الفنانيين و إن لم يعترفوا بذلك ..وبالتالي فهم يحوّلون قطاعاً نخبوياً إلى ( مهمّشين ) عليهم أن يثبتوا دائماً حسن النوايا قبل أن يتشرفوا بالسلام فقط على مسؤؤل ؛ ليس مسؤولاً عن شيء ..!

الفنان أعلى قيمة منكم جميعاً ..و الفنان يمارس إبداعه ليغطّي على كل عيوبكم التي أحدثتموها في هذا الوطن ..و الفنان حين يجوع و يمرض فإنه يزداد تمسكاً بما لديه من جواهر ..وليس مثلكم ؛ كلّما اهتز الكرسي من تحت قفاكم ؛ كان قفاكم أسرع إلى الإسهال من الإمساك ..!

صحيح أن الفنان الآن يموت و الحكومات تعيش ..و لكنه يموت ليعيش الفن ..بينما الحكومات تعيش لتبقى ذليلة تستجدي البقاء ..!

كلكم زائلون و لو رسمتم ألف خريطة لطرق الجوع التي تنوون ان يمشي عليها المبدع ...لان المبدع ما زال في ضمير الناس ..أما أنتم فما زلتم لغاية هذه اللحظة تبحثون في المعاجم عن معنى كلمة ضمير ..!!
Abo_watan@yahoo.com
تابعو الأردن 24 على google news