jo24_banner

مسرحية وبعدين ..؟

مسرحية وبعدين ..
جو 24 : يتألق المبدع دائماً الفنان زهير النوباني في فرجته المسرحيّة الساخرة ( وبعدين ؟ ) و التي بدأ عرضها في فندق عمان انترناشونال من يومين ..فالجمهور بالتأكيد دخل مع السؤال الكبير : وبعدين ..؟؟ وخرج كالمضروب على رأسه وهو يردد مع فريق المسرحيّة : وبعدين ..؟ ولكن بصوت أعلى وآهات أكثر تصاعداً ..!
لا أريد التوقف عند أداء عملاق كزهير النوباني الحاضر دوماً في كل أوجاعنا بفنّه العالي ..ولكن لا بدّ من الاشارة إلى دخلة زهير الافتتاحيّة والتي عصف بها الجمهور وحرّكهم حينما خرج من خلفهم واستمر بالتنقّل بينهم وهو يطرح دبابيسه السياسية المحليّة والعربيّة ..ليجثم على صدرنا ذات السؤال : وبعدين ..؟ .
المسرحيّة رغم بعض الهنات التقنيّة إلا إنها فجّرت طاقة كوميدية كانت مفاجأة لي طوال العرض هي النجمة والفنانة ( مارغو حداد ) التي تعودتُ عليها كعاشقة ومعذبة وصاحبة وجه حزين في أغلب أدوراها الدراميّة ..ولم يدر في خلدي أن الطاقة الكوميدية التي أمامي هي ذاتها ..خصوصاً أن اعلانات المسرحيّة تخلو من اسمها واسماء الممثلين باستثناء اسم كبير العمل زهير النوباني ولا أعلم سبب ذلك ..رغم أن في ذلك خطأ كبيراً لا يقع به أحد يريد الترويج الصحيح لعمله الفني ..راجياً تصحيح الخطأ فوراً مع فسحة الوقت المتبقية..
أما باقي الفريق ..فلا أعتقد أن فناناً ناضجاً كـ( محمد الابراهيمي ) ممثلا و مخرجاً للعمل بحاجة إلى شهادتي لأنه تجاوز ذلك منذ دخل قلوب الناس بأدائه العفوي وكاريكتراته البسيطة التي يحترفها دائماً ..وإذا ما توقفت عند حنجرة ذهبيّة بحق ( يوسف كيوان ) فإن هذه الحنجرة ما زالت تنتظر من يستثمرها ويدعمها ليكون لدينا فنان ملتزم بصوت حقيقي بعيداً عن الهوسة المفتعلة ..وأخرهم عمران العنوز الذي يشق طريقه ويشي بفنان كوميدي سيكون له اسم في قابل الأيام ..!
شكرا زهير النوباني..لقد وضعت اصبعك على جراحنا ..التي لم تندمل بعد..

الدستور
تابعو الأردن 24 على google news