jo24_banner

المقاومة : طبعة مزيدة و منقحة

المقاومة طبعة مزيدة و منقحة
جو 24 : قلتُ لكم في بداية هذه الحرب : إن غزّة الآن غير ..وقد ثبت بالوجه المقاوم أنها غير ..لأن المقاومة الآن تعرف كيف تصنع المعجزات ..؟ وعندما أقول معجزات فأنا لا أقصد الخارق للطبيعة ..بل الخارق للعادة ..
كلّ مرّة ؛ كنّا نتوجع ونحن في حالة دفاع تام ..في الطبعة المزيدة و المنقحة من المقاومة ؛ العدو يبدأ الحرب ولكنه يعجز تماماً عن أن ينهيها ..يعجز عن يمتلك الأرض و السماء ككل مرة ..يعجز أن يأكل بلا خوف أو يبول بلا خوف ..
أثبتت المقاومة بأدواتها الصغيرة أن الإرداة تصنع المستحيل ..وأن الايمان بالهدف شرط أساسي لإخراج القوة الكامنة من الشعوب التي استسلمت للضعف و الهوان ..فبعد أن كان تحرير فلسطين «كل فلسطين « نكتة تضحك من روايتها الناس ..صارت عودة حيفا و يافا أمراً ممكنا ولا يدخل دائرة المستحيل ولا مربّعه ولا مثلثه ..فالعدو ليس جيشاً لا يُقهر ..بل يندعس عليه و يبكي كالنساء ..وصدقت مقولة : قوتهم ليست سوى ضعفنا ..
الآن ..وبواقعية لا يشوبها الخيال ..يجب على النظام العربي الرسمي أن يعيد حساباته ..وأن يقوم بفرك عيونه جيداً لتحميرها فقط في وجه اسرائيل اللقيطة ليعرف بعدها أنها دولة كرتونية لا تصمد إذا انفتحت عليها أبواب الريح ..وستسقط رغم تفوقها التكنولوجي ..لكنّ التكنولوجيّة بشريّة و تهزمها إرادة البشر إن استحضروا هذه الارادة ..
الآن ..المقاومة تدافع و شبه تهاجم ..غدا وفي الطبعة الأجدّ من المقاومة : ستطلق الطلقة الأولى ..و ستهاجم ..و ستنتصر إذا ما ظلّت على ذات البوصلة .

الدستور
تابعو الأردن 24 على google news