آخر المستجدات
تسجيل حالتي وفاة و(425) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا نصير لـ الاردن24: كافة مستشفيات المملكة ستكون جاهزة لاستقبال مصابي كورونا المصري يكشف عن خطة لتحديث عمل البلديات.. وتحويل المباني إلى "طاقة شمسية" الأمانة تفعّل خطط الطوارئ للدوام.. وتعتذر عن استقبال المراجعين: أعداد اصابات كورونا تزايدت أبو عاقولة لـ الاردن24: فتح جابر لثلاثة أيام تجريبيا.. ولن يدخل أشخاص الأراضي الأردنية الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي الرزاز: شروط لفتح المساجد والكنائس وصالات المطاعم والمقاهي.. وما يزرع الأرض إلا أبناؤها خبراء دستوريون يوضحون حول مصير الحكومة والنواب والأعيان د. وليد المعاني يطرح خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة العمل لـ الاردن24: ما ورد في بلاغ (8) يطبق على أجور شهري أيلول وتشرين أول التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء مصدر لـ الاردن24: الحظر الشامل يعتمد على توصيات الجهات الصحية حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية تشكيلات أكاديمية وادارية واسعة في الجامعة الأردنية - أسماء

التقصير الذي لا يريد الرزاز وحكومته الحديث عنه

مروان الشمري
 منذ بداية الجائحة قلنا وحذرنا ان هناك حالات كثيرة لا تظهر عليها الاعراض وهذه الحالات من المستحيل حصرها وحل مشكلة تداعياتها بالاغلاقات لان العلاج لا يمكن ان يكون اسوأ من المرض وقد تعنتت الحكومة وتبجحت بالارقام الضئيلة للحالات في بداية الجائحة لتطيل عمرها وقد استخدمت الجيش والامن والمخابرات لفرض قانون الدفاع وقد عطلت الحريات وزاد القمع تحت غطاء ازمة الكورونا والغريب في الامر ان لا احد في الاردن او على الاقل في حكومة الرزاز قد انتبه الى ان اهم اجراء كان الاولى اتباعه هو زيادة عدد الفحوصات منذ البداية وتوسيع نطاقها الجغرافي ولكنهم ارادوا اللعب على جهتين جهة القرار المرجعي وجهة الراي العام ونسوا ان الامر هو ظاهرة علمية بحتة لا يمكن تحويلها لبروبوجاندا او استثمارها شعبيا والارقام التي نراها هي ارقام طبيعية ناتجة مما اسميه الاغلبية التي لم تظهر عليها اعراض ولم يتم فحصها ولو ادركت الحكومة مسؤولياتها مبكرا لزادت الفحوصات وتمكنت من تحديد بؤر انتشار الحالات غير العرضية ولتمكنت من حصرها ومتابعتها بنفس قوانين الدفاع ولكن بطريقة اكثر دقةً وفعاليةً ولكن الحكومة وبكل غرابة لم تقرر زيادة الفحوصات الا مؤخراً بعد قناعتها ان معظم الدول العالم لم تعترف بارقامها وبتصنيفاتها وادركت ان الاقتصاد في طريقه للانهيار فعادت الى رشدها متأخرا وللنهج العقلاني بعدما تغلغل الفيروس عن طريق الاشخاص المصابين بغير الاعراض ولو كان لدى حكومة الرزاز ذرة واحدة من الشعور بالمسؤولية لاستقالت اليوم فقد منحهم الملك صلاحيات مفتوحة وسخر اجهزة الدولة جميعها لهم وعطلوا الدستور والحريات ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا وخدعوا الناس والراي العام وصانع القرار
 
 
Developed By : VERTEX Technologies