2024-04-15 - الإثنين
Weather Data Source: het weer vandaag Amman per uur
jo24_banner
jo24_banner

الأردن العظيم وحماس

حسن عويسات
جو 24 :


من يحدد مصلحة الأردن وأهدافه هم ابناءه ورجاله الابطال من يحدد قدرة الأردن وادواره هم ابناءه ممن يمتلكون شجاعة اجدادهم واسلافهم وليس المتكسبون والمتنفعون.

الأردنيون الرجال الاشاوس الذين قدوا من الصخر والصوان وجبلوا بالتضحيات والبطولات والدماء هم من يقدرون الأردن حق قدره ويدركون حجمه وعنفوانه وعظمته الأردنيون الذين بنوا البتراء وحاربوا اليهود عبر التاريخ قديما عندما اصر ملكهم على مخالفة تعليمات وعنجهية اليهود وأكلوا الاكل والطبخ الذي يحبون وطردوا اليهود الأوائل من مأدبا ومن عمون وهو ما فعله احفادهم في معركة الكرامة وطردوا اليهود من الاغوار في محاولاتهم احتلال مرتفعات السلط ...

وما بين هذان التاريخين كانت الأردن وفلسطين ترسم تاريخ العالم كله ان كان في معركة مؤتة او اليرموك او حطين فمصير هذان البلدين مرتبط معا اذا انتصر الأردن انتصرت فلسطين وان هزمت فلسطين هزم الأردن ...

الأردن العظيم والكبير.. التاريخ والحضارات الجيش والرجال والأرض البادية والريف والعشائر والقبائل والمدن والمخيمات لاتهزه الرياح ولا العواصف لا يخيفه لا تنظيم ولا حزب ...الأردن العظيم قادر على احتواء الجميع وضبط الجميع وضبط بوصلة الجميع الأردن العظيم بوتقة الجميع للنصر العظيم

الأردن عظيم عندما يؤمن بذلك ممن يتسلمون مسؤولية القرار ومسؤولية الاستراتيجية والبناء رجاله الاوفياء الابطال
الأردن عظيم عندما تؤمن حكومته بذلك الأردن عظيم عندما يقتنع ممن يسمون انفسهم رجال دولة بذلك ..
انما عندما يتسلم مسؤولية القرار اشخاص يجهلون تاريخ الأردن وبطولاته وعظمته فأنهم بالتأكيد سيخافون من مسيرة هنا او مظاهرة هناك ...
عندما يتسلم المسؤولية أناس متنفعون ما يهمهم هو فقط مكاسبهم فهم بالتأكيد سيرتجفون من هذا الحزب او ذاك التيار
عندما يتسلم المسؤولية أناس لا يؤمنون بقوة ومناعة وعظمة الأردن فهم بالتأكيد سيخافون من هتاف هناك او لافتة ...
عندما تؤمن بقوتك وبقدرتك وعظمتك وتاريخك فالاخر هو من سيخافك وانت من ستحتوي الجميع لحظتها ...وتكون مظلة الجميع ..
الأردن العظيم
بحاجة الى رجال يقرأون المشهد ويتحلون بشجاعة الأجداد شجاعة هزاع ووصفي وشجاعة احمد ياسين
يؤمنون بشجاعتهم وقدرتهم وان العالم يتغير وان إسرائيل في ضعف.. رجال يتمردون على الرؤية والقراءة الصهيونية الامريكية للمشهد رجال يخرجون من املاءات السفراء ويؤمنون بقدرة المدفعية الأردنية وصواريخ الجيش الأردني
رجال يؤمنون بالحق وبقوته رجال يدركون ان صمود حماس هو قوة للاردن رجال يؤمنون ان الاجرام الصهيوني ووحشيته تجعلني اتحالف مع حماس وادعم الجهاد والجبهة الشعبية وفتح وكل ما يساعد على صمود الشعب الفلسطيني
رجال يدركون ان عظمة الأردن تكمن في الدفاع عن ارضه وعرضه وعندها سيلتف الجميع حول الأردن العظيم سيلتف الأردني والفلسطيني في غزة والضفة حول القيادة والملك الأردني اذا أراد ذلك وسهتفون للاردن
الأردن العظيم اذا أراد وتوفرت له الإرادة باستطاعته فرض رؤياه وخياراته على الأردن والضفة وغزة متجاوزا كل التنظيمات والتيارات
الأردن العظيم ان احسن قراءة المشهد سيكون القوة العربية الإقليمية الأولى التي تدافع عن العرب بوجه الصهاينة او أي قوة أخرى تريد بسط نفوذها على العرب ان كانت ايران او تركيا

نعم الاردن في هذه المرحلة مطالب بعدم هزيمة حماس وهو قادر على ذلك ..للتأسيس لمرحلة الخروج من هيمنة الاسرائيلي والامريكي وبناء الاردن الحر ...
لماذا مدعي الوطنية يحاولون التقليل من قدرة الاردن في مواجهة مخططات اسرائيل وحشره في زاوية الضعف والتبعية ..الاردن قادر ان يكون المتحكم الاول وقائد هذا الاقليم لما يملك من امكانيات ان اراد ...
بعد ذلك الاردن مش قادر بس فرض ارادته وسيطرته على الاردن قادر فرض ارادته وسيطرته ان اراد على الضفة وغزة ...الشعب الفلسطيني وعائلاته وقبائله ان كان في الضفة او في غزة يتطلع الى دولة مؤسسات تحكمه والاردن مهيء لذلك بشرط ان تعبر الدولة الأردنية عن تاريخها المقاوم وان تمثل قيمها الإسلامية والعربية الدستورية ...وان تمثل هذه الدولة عقيدة جيشه العربي المدافع عن الأردن بوجه الاطماع التلمودية اليهودية بشرط ان تدافع هذه الدولة عن هويتها العربية العشائرية التي ترفض الظلم والطغيان وترفض كذلك التخلي عن الأرض والعرض وترفض هذه العشائر بمكونها العربي والإسلامي الذل والمهانة وتدافع عن كرامتها وعزتها ...
جيشنا العربي وجنوده وضباطه وشعبه وعشائره وريفه ومدنه ومخيماته وباديته قادرة على إيقاف العدو الصهيوني عن اجرامه وعدوانه وحماية الأردن كذلك من الإيرانيين وغيرهم ان أراد السياسيون ذلك وابتعدوا عن الخط الأمريكي وتبعيته ....مشكلة الأردن ليست مع حماس مشكلة الأردن مع العدو الصهيوني ....اختبروا حماس وافتحوا لها مكتب في عمان وادعموها عسكريا في غزة والضفة وسنرى ساعتها هل ستخرج عن الاجماع العربي وعن القرار الأردني السياسي ..الشعوب تبتعد عن قياداتها عندما لا تلبي هذه القيادات مطالب الشعب السياسية ساعتها ستبحث الشعوب عن قيادات تمثل وجدانها ومطالبها وأهدافها السياسية .
الخوف ليس من حماس العربية الاسلامية الخوف والحذر من الصهاينة والامريكان

كلمات دلالية :

تابعو الأردن 24 على google news