jo24_banner

الرحيل الامريكي المر من غرب آسيا بدأ من افغانستان..

سلامة العكور
جو 24 :


كنت وغيري قد كتبنا ومنذ "4ـ5" سنوات أن الولايات المتحدة الامريكية محكوم عليها بالرحيل من غرب اسيا في زمن قصير لا تتجاوز اعوامه أصابع اليد الواحدة .. وها هي الولايات المتحدة الامريكية تغير نهجها ورؤيتها العسكرية للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية وتأخذ قرارها بسحب قواتها العسكرية وأسلحتها من مراكز الانتشار في العالم لإعادة الحياة إلى دورة اقتصادها الداخلية المتداعية ..في حين أن الصين تتقدم بخطى حثيثة بناء على رؤية استراتيجية لوصل شرق الصين بشرق المتوسط في الطريق الذي يمر من افغانستان وإيران بمنأى عن أي وجود عسكري غربي ..والمعروف من خلال التقارير المتداولة في "العتمة"أن قوى الظل في الولايات المتحدة الامريكية التي جاءت بالرئيس دونالد ترامب إلى البيت الأبيض كانت قد قررت إنهاء الوجود العسكري الامريكي في افغانستان وفي الشرق الأوسط ومن مناطق أخرى في العالم ..وذلك بعد هزائمها العسكرية والسياسية والاخلاقية في جميع الحروب التي شنتها منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية ..لكن ترامب فشل في مهمته تحت تأثير ضغوط اللوبيات الصهيونية خوفا على اسرائيل ..وقد كان البديل لموقفه هو التطبيع مع دول عربية معينة ونقل السفارة الامريكية إلى القدس والإعتراف بيهودية الدولة وضم الجولان ..ولكن قوى الظل بقيت مصرة على موقفها لأسباب استراتيجية تتعلق بالأمن القومي الامريكي على صعيد الصراع مع القوى العظمى ..أي الصراع الإقتصادي مع روسيا والصين باعتباره صراعا وجوديا ومصيريا .. فواشنطن عازمة على توفير القدرات والإمكانات الاقتصادية والمالية لبناء البنى التحتية العلمية والتكنولوجية حتى تتمكن من الصمود ..حيث أنها خسرت أموالا فلكية في حروبها العدوانية ضد دول المنطقة ..وها هي تنسحب نهائيا من أفغانستان والحبل على الجرار ..فالأمر سار على سائر البلدان الأخرى ..بمافي ذلك العراق وسورية والسعودية وكل الخليج العربي ..وهاهي تسحب بطاريات البتريوت ومضادات الجو من السعودية ..وذلك نقلا عن صور فضائية لوكالة اسوشيتد بريس ..

هذه هي التحولات الكبرى إقليميا ودوليا ..فالإدارة الامريكية الجديدة تقول لأتباعها في المنطقة بما في ذلك اسرائيل "اقلعوا شوككم بأظافركم "..وحسب تقرير اقتصادي للامم المتحدة يتوقع إفلاس بعض الدول والكيانات العربية في العام "2034"م واختفائها من الخارطة ..حيث انتهت وظيفتها التي استحدثت من أجلها ..فالتحول الإقليمي يتمثل بانتصارات محور المقاومة الذي يضم تحت لوائه كلا من سورية وايران والمقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية والمقاومة العراقية ..انتصارات على حلفاء وأتباع أمريكا في المنطقة ..اما اسرائيل التي لازالت تتغول على الشعب الفلسطيني البطل وعلى كل من سورية الشقيقة ولبنان الشقيق وعلى الشعوب العربية عموما فإنها بعد رحيل الولايات المتحدة الامريكية من المنطقة ستصبح يتيما بلا وصاية ..وسيكون أجلها قريبا جدا ..بل وزوالها وشيك ..وحسب عضو في الكونغرس الامريكي ومسؤؤلين اسرائيليين فإن نهايتها ستكون خلال بضع سنوات ..
 
تابعو الأردن 24 على google news